عرض مشاركة واحدة
قديم 2013-09-08, 17:53   رقم المشاركة : ( 29 )
محمد الطيب خمقاني

:: مشرف ::
القســـم الريــــاضي
قسم التربية و التعليـــم


الصورة الرمزية محمد الطيب خمقاني





علم الدولة Algeria



محمد الطيب خمقاني غير متصل

الديوك الفرنسية تترنح في الطريق إلى مونديال البرازيل




قضى الجناح الدولي فرانك ريبيري بشكل كبير من الناحية العملية على فرصة منتخب فرنسا في التأهل المباشر إلى نهائيات
كأس العالم لكرة القدم عام 2014 في البرازيل.

وقال ريبيري نجم بايرن ميونيخ الألماني بعد التعادل المحبط مع جورجيا في تبليسي في التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال "إذا كان علينا التأهل عبر الدور الفاصل فليكن كذلك".

وخاضت الديوك الفرنسية المباراة الخامسة على التوالي دون تحقيق أي انتصار أو تسجيل أي أهداف، ليتراجع الفريق في المجموعة التاسعة لصالح غريمه الأسباني.

ومن جانبه، فاز المنتخب الأسباني على نظيره الفنلندي بهدفين نظيفين في هلسينكي ليتقدم بفارق ثلاث نقاط أمام نظيره الفرنسي.

وقبل مباراتين من نهاية تصفيات المونديال، فإن آمال المنتخب الفرنسي في التأهل المباشر إلى كأس العالم يبدو وأنها تبددت، ولكن ريبيري يظل واثقا في وصول بلاده إلى البرازيل.

واعترف ريبيري الفائز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا لعام 2012 بأن فريقه يعيش حالة من الركود، ولكنه شدد على أن "أشياء بسيطة فقط تحتاج إلى تصحيح في صفوف الفريق".

ويحتاج المنتخب الفرنسي إلى فوز وحيد على الأقل من مباراتيه المقبلتين في التصفيات أمام مضيفه بيلاروس (روسيا البيضاء) يوم الثلاثاء المقبل ثم أمام فنلندا في 15 اكتوبر المقبل، من أجل إنهاء مشواره في المركز الثاني وخوض غمار الدور الفاصل في نوفمبر المقبل.

وترى صحيفة "ليكيب" واسعة الانتشار أن المنتخب الفرنسي الفائز بلقب كأس العالم في 1998، يعاني من "خطر" حقيقي، حتى في حال وصوله إلى الدور الفاصل.

وتساءلت الصحيفة "هل الفريق مازال قادرا على تحقيق الفوز؟"، متساءلة عما اذا كان الفريق لديه المواهب الكافية في صفوفه.

وحقق الفريق الفرنسي رقما قياسيا في بقاءه طوال هذه الفترة دون أن ينجح في تسجيل أهداف، وهذا يرجع إلى افتقار الفريق إلى المواهب القادرة على صنع الفارق، حيث أن ثاني أفضل لاعب في صفوف الديوك بجانب ريبيري، وهو
ايريك ابيدال ، الذي سيبلغ عامه الرابع والثلاثين من عمره قريبا ، وقد تعافى مؤخرا من مرض السرطان وعملية زرع كبد.

وأهدر الفريق الفرنسي العديد من فرص التسجيل كما يعاني كثيرا على مستوى خطوطه الخلفية، حيث حالف الفريق الحظ في حرمان القائم لتورنيكي اوكرياشفيلي من تسجيل هدف محقق لمنتخب جورجيا.

وعاند الحظ الثنائي الهجومي، كريم بنزيمة واوليفييه جيرو في ادراك الشباك، ولكن صبر الجماهير بدأ ينفد مع بنزيمة مهاجم ريال مدريد بعدما ظل 1217 دقيقة دون أن يحرز أي أهداف، وبالتحديد منذ يونيو 2012 بعد الفوز على استونيا 4/صفر.
  رد مع اقتباس