منتديات الشامل      


العودة   منتديات الشامل - > القســـم الريــــاضي > منتدى الرياضة العربية والعالميـة > كأس إفريقيا
التسجيل   البحث

كأس إفريقيا يهتم بتغطية كأس أمم إفريقيا و التحضيرات الخاصة بهذه البطولة.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 2012-01-23, 21:42   رقم المشاركة : ( 11 )
aboubadr1

:: مشرف::
المنتدى الإسلامى العام


الصورة الرمزية aboubadr1

رد: أخبــار و نتائج كأس أمم إفريقيا 2012 على الشامل

شكرا لك ، جزاك الله خيرا عن مجهودك الجبار ، لنقل هذه الاخبار

الانتقال إلى الشامل التعليمي
  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-24, 08:47   رقم المشاركة : ( 12 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

الغابونيون يستهلون حملتهم بفوز منطقي على النيجر

استهل منتخب الغابون مواجهاته في بطولة كأس الأمم الأفريقية الحالية بتحقيق فوز منطقي على نظيره منتخب النيجر بهدفين دون رد في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الاثنين في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة ضمن الدور الأول من البطولة التي تستضيفها الغابون بالمشاركة مع غينيا الاستوائية وتستمر حتى الثاني عشر من الشهر القادم.

أقيمت المباراة على ملعب أنغوندجي في العاصمة الغابونية ليبرفيل وافتتح التسجيل أوباميينغ في الدقيقة 30 وأضاف نغيما الهدف الثاني في الدقيقة 45.

بداية خاطفة للغابون


سيطر المنتخب الغابوني تماماً على أحداث الشوط الأول الذي نجح في أن يسجل خلاله هدفين جاء أولهما عن طريق المهاجم بيير إميريك أوباميينغ المحترف في فريق سانت إتيان الفرنسي، في الدقيقة 30 عندما استغل كرة عرضية متقنة أرسلها الظهير الأيمن إيدموند مويلي فانقض عليها أوباميينغ بقوة محرزاً هدف التقدم لمنتخب بلاده.

وحاول أصحاب الأرض جاهدين تعزيز التقدم قبل نهاية الشوط الأول لقتل المباراة تماماً وضمان الفوز إلى حد كبير، وبالفعل في الدقيقة 45 وصلت الكرة إلى الظهير الأيسر موسون فأرسل كرة عرضية خاطفة، ارتقى إليها مولونغيو برشاقة وسددها مباشرة في المرمى، إلا أن الحارس كاسالي أبعد الكرة بصعوبة بالغة لتجد نغيما الخالي تماماً من الرقابة داخل منطقة الجزاء فانقض عليها الأخير بقوة محرزاً الهدف الثاني لمنتخب بلاده، وهو أيضاً الهدف العاشر منذ انطلاق منافسات البطولة.

استمرار التفوق


ومع بداية الشوط الثاني واصل الغابونيون السيطرة التامة على مجريات اللعب، فيما ارتبك تماماً لاعبو منتخب النيجر وآثروا السلامة فانكمشوا في وسط ملعبهم لتأمين مرماهم من مخاطر إصابته بالهدف الثالث، وجاء ذلك على حساب فعاليتهم الهجومية، فغابت الخطورة تماماً عن مرمى حارس المنتخب الغابوني أوفون.

وتلقى منتخب النيجر ضربة موجعة عندما تعرض لاعبه البديل جبريلا للإصابة وعجز تماماً عن استكمال المباراة، وكان ذلك بعد أن أجرى مدرب النيجر الألماني روهر جميع تبديلاته الثلاثة فاضطر فريقه لاستكمال اللقاء بداية من الدقيقة 70 بعشرة لاعبين فقط.

وشعر المنتخب الغابوني أنه ضمن نتيجة المباراة لصالحة خاصة بعد تفوقه العددي فانخفض مستوى لاعبيه وقل إلى حد كبير ضغطهم على لاعبي النيجر الأمر الذي سمح لهم بالقيام ببعض الهجمات المرتدة السريعة كاد من خلالها مهاجم النيجر الشاب موسى ماسو (23 عاماً) أن يحرز هدف تضييق الفارق لمنتخب بلاده، عندما ارتقى وهو متمركز داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 73 لكرة عرضية وسددها باتجاه المرمى إلا أن الحارس أوفون ارتدى قفاز الإجادة وأنقذ مرماه من هدف محقق.

وكان الرد الغابوني سريعاً عندما تهيأت الكرة لأوباميينغ على حدود منطقة جزاء النيجر فسددها صاروخية باتجاه المرمى إلا أنها ذهبت على بعد سنتيمترات قليلة من المرمى، وفي الدقيقة 88 كاد مولونغوي أن يسجل الهدف الثالث لأصحاب الأرض عندما استغل كرة عرضية جاءته من مومابما فسددها مولونغوي مباشرة مرت بجوار العارضة بغرابة، ثم أطلق مهاجم الغابون البديل دانيال كوسين تصويبة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء أيضاً ذهبت فوق العارضة بقليل.

واستسلم تماماً منتخب النيجر للنتيجة ووضح للجميع أن الفريق الملقب بالغزلان والذي يشارك لأول مرة في تاريخه سيكون ضيف الشرف في هذه المجموعة بالغة الصعوبة والتي تضم أيضاً منتخبي تونس والمغرب العريقين والطامحين بشدة إلى الذهاب بعيداً في منافسات هذه البطولة.

اهـــــداف المباراة




  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-24, 08:53   رقم المشاركة : ( 13 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

نسور قرطاج يحلقون بفوز مثير على أسود المغرب

انتزع المنتخب التونسي الملقب بنسور قرطاج فوزاً بالغ الأهمية في مستهل مشواره في بطولة كأس الأمم الأفريقية الثامنة والعشرين بفوزه على شقيقه المنتخب المغربي بهدفين مقابل هدف واحد في إطار المرحلة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة ضمن الدور الأول من البطولة التي تستضيفها حالياً الغابون بالمشاركة مع غينيا الاستوائية حتى الثاني عشر من الشهر القادم.
أقيمت المباراة على ملعب أنغوندجي في العاصمة الغابونية ليبروفيل وافتتح التسجيل المنتخب التونسي عن طريق لاعبه خالد القربي في الدقيقة 34 وأضاف يوسف المساكني الهدف الثاني في الدقيقة 76 قبل أن يحرز حسين خرجه قائد المنتخب المغربي هدف تضييق الفارق في الدقيقة 86.
بذلك يتصدر المنتخب الغابوني ترتيب منتخبات المجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط بفارق هدف واحد عن المنتخب التونسي في حين حل المنتخب المغربي في المركز الثالث بينما جاءت النيجر في المركز الرابع والأخير.
الشوط الأول
جاءت بداية المباراة بالغة القوة من كلا المنتخبين اللذين لم يعمدا إلى فترة جس النبض، حيث كان الجميع على موعد مع الفرص الحقيقية للتهديف بداية من الدقائق الأولى من اللقاء ففي الدقيقة الثامنة ارتقى قائد المنتخب التونسي كريم حقي لركلة ركنية جاءته من الجهة اليمنى وسددها مباشرة صوب المرمى إلا أن حارس أسود الأطلس نادر المياغري أبعد الكرة بصعوبة منقذاً مرماه من هدف مبكر.
لم ينتظر لاعبو المغرب كثيراً للإعلان عن نفسهم في اللقاء ففي الدقيقة 12 وصلت الكرة إلى مبارك بوصوفة لاعب أنجي ماكشكالا الروسي فمررها بينية ماكرة إلى مهاجم آرسنال الإنكليزي مروان الشماخ الذي انفرد تماماً بالمرمى وسدد كرة أرضية زاحفة خرج لها الحارس التونسي هيثم المثلوثي في التوقيت المناسب وأبعدها إلى حارج الملعب.
عاد مجدداً المثلوثي لصدارة المشهد في الدقيقة 18 عندما ارتدى قفاز الإجادة لتصويبه خاطفة من الخطير بوصوفة وأخرج الكرة إلى ركلة ركنية لم تستغل، ووضح للجميع أن المباراة ستكون واحدة من أقوى مواجهات الدور الأول في البطولة نظراً لقوة المنتخبين والتقارب الكبير في مستواهما وطموحهما المشروع في المنافسة بقوة على لقب البطولة.
تواصل إمتاع المنتخبين وتألقهما على أرض الملعب، وفي الدقيقة 22 وصلت الكرة إلى لاعب الوسط التونسي زهير الزوادي في وسط ملعب المنتخب المغربي، وتقدم الزوادي بثقة بالغة وبصورة مفاجئة لجميع من كان في الملعب أطلق تصويبة صاروخية ارتطمت بالقائم المغربي ثم تهادت إلى خارج الملعب وسط ذهول الجميع.
وحصل المنتخب المغربي على ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء التونسية انبرى لها بدر قدوري وسددها في المرمى مباشرة أخرجها بصعوبة المثلوثي إلى ركلة ركنية، وفي الدقيقة 34 كان الجميع على موعد مع أول أهداف اللقاء، عندما احتسب حكم اللقاء الجنوب أفريقي دنيال بينيت ركلة حرة لصالح المنتخب التونسي سددها خالد القربي بإتقان باتجاه المرمى فحاول لمياغري أن يخرجها إلا أن الكرة اصطدمت بيده وذهبت إلى الشباك معلنة هدف السبق للمنتخب التونسي.
فاجأ الهدف التونسي المنتخب المغربي ومدربه البلجيكي إيريك غيريتس الذي حاول تحفيز لاعبيه لإدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول، وبالفعل في الدقيقة 43 وصلت الكرة إلى لاعب مونبلييه الفرنسي يوسف بلهنده الذي انسل بخفة ومهارة وسدد كرة أرضية زاحفة ذهبت إلى خارج الملعب على بعد سنتيمترات قليلة من مرمى المثلوثي.
واصل لاعبو المغرب ضغطهم المكثف لإحراز هدف التعادل إلا أن تألق مدافعي المنتخب التونسي كريم حقي وأيمن عبد النور ومن خلفهم الحارس المثلوثي أبقى الوضع على ما هو عليه فانتهى الشوط الأول بتقدم نسور قرطاج بهدف نظيف.
الشوط الثاني
قام إيريك غيريتس بتغيير سريع مع انطلاقة الشوط الثاني حيث دفع بعادل تعرابت نجم كوينز بارك الإنكليزي بديلاً لأسامة السعيدي، وسريعاً ما عبر تعرابت عن نفسه عندما أهداه الشماخ تمريرة ماكرة، فسددها الأول مباشرة إلا أن المثلوثي مجدداً أنقذ مرماه من هدف التعادل المغربي.
وانقض المنتخب المغربي مهاجماً بكل ما أوتي من قوة وأدى ذلك إلى انفتاح دفاعه بشكل واضع على مصراعيه حيث تواجدت المساحات التي سمحت للاعبي المنتخب التونسي بشن الهجمات المرتدة السريعة والخاطفة ومن إحداها كاد صابر خليفة محرز الهدف التونسي أن ينفرد تماماً بمرمى لمياغري إلا أن تباطؤه سمح للدفاع المغربي أن يعدل أوضاعه.
ودفع سمير الطرابلسي مدرب المنتخب التونسي بيوسف المساكني بديلاً لسامي العلاقي وحسين الراجد محل ياسين الشيخاوي لتنشيط وسط الملعب التونسي، ورد غيريتس بتغيير هجومي ايضاً حيث دفع بيوسف حجي بديلاً لمبارك بوصوفه الذي انخفض مستواه مع انطلاقة الشوط الثاني.

وفي الدقيقة 65 كان الجميع على موعد مع فاصل مهاري ممتع من حجي الذي سيطر على الكرة داخل منطقة الجزاء التونسية مراوغاً المدافع عبد النور بمهارة فائقة ثم سدد الكرة مباشرة صوب المرمى إلا أنها ذهبت فوق العارضة، فضاعت أخطر الفرص المغربية في الشوط الثاني.

كثف المنتخب التونسي محاولاته في منتصف الشوط الثاني وظهرت نتائج تغييرات الطرابلسي على أداء الفريق الذي كان على أعتاب إحراز هدف التعزيز عندما توغل مجدي تراوي من الجهة اليمنى وبدلاً من أن يلعبها عرضية سدد الكرة مباشرة في المرمى إلا أن لمياغري رد الكرة بصعوبة فوصلت إلى الذوادي الذي سددها إلى خارج الملعب في الدقيقة 69.
وحسم نسور قرطاج نتيجة اللقاء لصالحهم في الدقيقة 76 عندما مرر صابر خليفة الكرة إلى البديل المساكني فانطلق الأخير مراوغاً مدافعي المنتخب المغربي بمهارة فائقة ثم سدد الكرة في المرمى محرزاً الهدف الثاني وسط ذهول لاعبي المغرب ومدربهم، والهدف هو الأول للمساكني في تسع مباريات دولية لعبها حتى الآن.
مجدداً حاول غيريتس التدخل عله ينقذ الأمور قبل أن تنتهي المباراة، فأخرج مروان الشماخ ودفع بيوسف العربي، ورد الطرابلسي بتغيير هجومي أيضاً فأخرج زهير الزوادي ودفع بأمين الشرميطي بغية الحفاظ على الفاعلية الهجومية لفريقه ومواصلة تهديد مرمى الحارس المغربي لمياغري.
لم يفقد المنتخب المغربي الأمل وواصل محاولاته لتتضيق الفارق وفي الدقيقة وصلت الكرة للمدافع المتقدم لاحمد الكانتاري الذي مرر الكرة برأسه إلى حسين خارجه داخل منطقة الجزاء فسددها الأخير مباشرة محرزاً أول أهداف المنتخب المغربي في البطولة.
اشتعلت المباراة في دقائقها الأخيرة وخرج العديد من اللاعبين عن شعورهم نتيجة الحماس الزائد، وشدد المنتخب المغربي من ضغطه لإدراك التعادل وفي الوقت المحتسب بدلاً من ضائع وصلت الكرة داخل منطقة الجزاء التونسية إلى حسين خارجه فأطلق تسديدة صاروخية ذهبت فوق عارضة المثلوثي بعد أن انخلعت لها قلوب كل من كان في الملعب، وأنهى حكم اللقاء الاشتباك بين المنتخبين الكبيرين بإطلاق صافرته لتنتهي أقوى مباريات البطولة حتى الآن بفوز المنتخب التونسي بهدفين مقابل هدف

اهـــــداف المباراة







  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-24, 09:15   رقم المشاركة : ( 14 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

مدرب المنتخب التونسي: قدمنا مباراة بطولية




أكد سامي الطرابلسي مدرب المنتخب التونسي، أن منتخب بلاده قدم مباراة بطولية أمام المغرب، وحقق فوزا ثمينًا سيساعده كثيرًا في باقي مشواره في نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم.
وقال الطرابلسي في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: "لعبنا أمام منافس محترم فنيا، وفريقي قدم مباراة ممتازة على مستوى الانضباط التكتيتي والروح القتالية، وما حققناه اليوم هو فوز ولا يزال أمامنا العديد من المباريات، نتمنى أن نتحسن في المستقبل".
وتابع الطرابلسي: "كنا متميزين دفاعيا، وعلى المستوى الهجومي لم نكن جيدين بالنظر إلى المستوى الفني للاعبي وسط الملعب والهجوم، ويجب أن نكون أفضل، وأظن أنه بدون روح اللاعبين واندفاعه وروحهم القتالية، لم نكن لنحقق هذا الفوز"، قبل أن يختم قال: "سنبدأ من يوم غد الاستعداد للمباراة المقبلة أمام النيجر التي اعتبرها أهم بكثير من مباراة المغرب".

  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-24, 09:22   رقم المشاركة : ( 15 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

غانا بسلاحها تدخل المنافسة وعينها على اللقب

تدخل غانا الوصيفة اليوم الثلاثاء منافسات النسخة الثامنة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم وعينها على اللقب باعتبار أنها وساحل العاج الأوفر حظاً للصعود على أعلى قمة منصة التتويج.
"لن نرضى بغير اللقب ولن نترك الغابون دون الظفر بالكأس الغالية"، هذا ما قاله مدرب غانا الصربي غوران ستيفانوفيتش (45 عاماً).
ستيفانوفيتش خلف مواطنه ميلوفان راييفاتش الذي حقق المعجزة مع "النجوم السوداء" وهو لقب منتخب غانا، حيث قادهم إلى المباراة النهائية للنسخة السابعة والعشرين في أنغولا بمنتخب الشباب المتوج باللقب العالمي عام 2009 وفي غياب أبرز النجوم الأساسيين، ثم إلى ربع نهائي كأس العالم في جنوب أفريقيا للمرة الأولى في تاريخهم، بل أنه كان قاب قوسين أو أدنى من وضعهم في نصف النهائي ليكون أول منتخب من القارة السمراء يحقق هذا الانجاز لولا ركلة الجزاء التي أهدرها مهاجم العين الإماراتي حالياً اسامواه جيان في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع أمام الأوروغواي.
وكما درجت العادة لدى سياسة الاتحاد الغاني، سارع إلى التعاقد مع مدرب من المدرسة ذاتها أي الصربية فوقع الاختيار على ستيفانوفيتش، علماً بأن المدرب الصربي الآخر راتومير دويكوفيتش قادها إلى انجاز آخر عام 2006 بقيادتها إلى الدور ثمن النهائي للمونديال.
وعمل ستيفانوفيتش، وهو لاعب دولي يوغوسلافي سابق، مساعداً لمدرب صربيا ومونتينيغرو من 2003 إلى 2006 قبل أن يستلم دفة فريقه السابق بارتيزان بلغراد ويقوده إلى اللقب المحلي عام 2010.
وتستهل غانا مشوارها بمواجهة بوتسوانا الضيفة الجديدة على العرس القاري ضمن المجموعة الرابعة، قبل أن تلاقي بعد ذلك بأربعة أيام مالي، وبعدها بالمدة ذاتها غينيا.

وتسعى غانا إلى الفوز بمبارياتها الثلاث في المجموعة سعياً منها إلى رفع معنويات لاعبيها قبل دخول الأدوار الإقصائية المباشرة أملاً بمعانقة الكأس القارية للمرة الأولى منذ 30 عاماً، وتحديداً 1982 في ليبيا عندما تغلبت بركلات الترجيح على البلد المضيف، والخامسة في تاريخها وبالتالي الانفراد بالمركز الثاني في لائحة المنتخبات الأكثر تتويجاً باللقب حيث تتشارك حالياً مع الكاميرون الغائبة الأكبر عن النهائيات، وتقترب من مصر حاملة الرقم القياسي بسبعة ألقاب منها في النسخ الثلاث الأخيرة والتي تغيب بدورها عن النسخة الحالية كما هو الأمر بالنسبة إلى نيجيريا والجزائر وجنوب إفريقيا.
وأوضح ستيفانوفيتش في تصريح لوكالة فرانس برس: "خسرنا المباراة النهائية قبل عامين في أنغولا، وبالتالي فإن الوصافة وتكرار الانجاز ذاته أمر غير محبب في النسخة الحالية".
وتابع "لاعبو المنتخب وأنا متحمسون جداً. تحدثنا عن هذه البطولة الإفريقية واتفقنا على أن غانا ستكون البطلة. نحن تحت الضغط، ولكن هذا أمر طبيعي في كرة القدم".
وأردف قائلاً "سجل منتخب غانا في كأس الأمم الإفريقية يوضح أنه دائماً بين المرشحين للقب، ومن هنا ندرك جيداً بأن جماهيرنا تنتظر منا على الأقل الوصول إلى المباراة النهائية".
تملك غانا الأسلحة اللازمة لتكرار ما فعلته في أنغولا وهي تعول على جيان والشقيقين جوردان واندريه ايوو، اللذين يرغبان في أن يحذوا حذو والدهما عبيدي بيليه المتوج باللقب القاري عام 1982، وسولي علي مونتاري (انتر ميلان الإيطالي) واسامواه كوادوو (اودينيزي الإيطالي).
ويبقى أبرز الغائبين لاعباً وسط ميلان الإيطالي وتشلسي الانكليزي كيفن برينس بواتنغ ومايكل ايسيان على التوالي، الأول لاعتزاله اللعب دولياً بعد تألقه اللافت في المونديال، والثاني بسبب الإصابة، إلى جانب حارس المرمى الأساسي ريتشارد كينغسون كونه لا يلعب مع أي ناد في الوقت الراهن، علماً بأن الأخير لعب دوراً كبيراً في انجاز النسخة الأخيرة.
بيد أن ستيفانوفيتش حذر لاعبيه من مغبة الاستهانة بالمنافسين خصوصاً بوتسوانا التي لم يسبق له مواجهتها، وقال "نبدأ مباراة الغد في المجهول، لا نعرف الشىء الكثير عن بوتسوانا باستثناء مبارياتها في التصفيات، إنه منتخب قوي وفوزه على تونس ذهاباً وإياباً في التصفيات يشير إلى التطور الكبير الذي تعرفه الكرة البوتسوانية".
وأضاف "سنخوض المواجهة بحذر كبير تفادياً لأي مفاجأة، فكل شيء وارد في كرة القدم، ودائماً ما تستأسد المنتخبات والفرق الصغرى أمام المنتخبات والفرق العريقة لأن ليس لديها ما تخسره، وأعتقد أن هذه المنتخبات تسعى إلى دخول التاريخ من أوسع الأبواب ومن خلال الفوز على المنتخبات المرشحة".
ولم يأت كلام ستيفانوفيتش من فراغ لأن منتخب بوتسوانا كان أول المتأهلين إلى العرس القاري وذلك للمرة الأولى في تاريخه، كما أنه تفوق على منتخبات ذائعة الصيت في القارة السمراء هي فضلاً عن تونس، توغو ومالاوي.
وشهدت استعدادات المنتخب البوتسواني بعض المشاكل بين اللاعبين والاتحاد المحلي حيث رفض اللاعبون التدريب دون منحهم مكافآت التأهل وقدرها 13 الف دولار لكل لاعب، بالإضافة إلى مطالبتهم ب2000 دولار في حال الفوز في أي مباراة في النهائيات و1000 دولار في حال التعادل و4500 دولار في حال بلوغ ربع النهائي. بيد أن الاتحاد المحلي تذرع بعدم قدرته على تخصيص هذه المبالغ كما أنه احتاج إلى تدخل حكومة بلاده الغنية بالماس ويبلغ عدد سكانها مليوني نسمة، لتمويل معسكرين تدريبيين في جنوب إفريقيا.
كما أن المدرب المحلي ستانلي تشوسان أعرب عن استيائه من عدم تلبية مطالبه بالقيام بمعسكرات تدريبية في كينيا والبرازيل، واختيار جنوب إفريقيا والكاميرون لذلك، بالإضافة إلى وقف المفاوضات معه لتمديد عقده حتى نهاية العرس القاري.
مالي - غينيا
وفي المباراة الثانية، تلتقي مالي مع غينيا في مواجهة ساخنة ومهمة جداً بالنسبة إلى الطرفين لأن الفائز منهما سيخطو خطوة كبيرة نحو الظفر بالبطاقة الثانية في المجموعة على اعتبار أن غنا مرشحة بقوة للبطاقة الأولى.
يدخل المنتخب المالي بقيادة مدربه الفرنسي الان جيريس إلى النهائيات بهدف تخطي الدور الأول بالنظر إلى تشكيلته الشابة والتي يغيب عنها ركائز الجيل الذهبي الذي فشل في ترصيع نجوميته بلقب قاري، أبرزهم فريديريك كانوتيه المعتزل ومحمدو ديارا ومحمد امين سيسوكو.
يذكر أن مالي لم تتخط الدور الأول للعرس القاري منذ عام 2004 عندما خرجت من نصف النهائي بخسارة مذلة أمام المغرب صفر-4.
وتعقد الآمال على قائدها لاعب وسط برشلونة الإسباني سيدو كيتا ومهاجم سوشو الفرنسي موديبو مايغا لأنهما يملكان الخبرة بين باقي اللاعبين.
وتلهث مالي وراء اللقب القاري منذ عام 1972 عندما حلت ثانية، وهي حلت رابعة 3 مرات أعوام 1994 و2002 و2004.
ولا تختلف الأمور لدى الغينيين الذين غيروا جلد منتخبهم بنسبة كبيرة حيث لجأت الإدارة الفنية إلى اللاعبين الشباب الموهوبين مع الاحتفاظ ببعض أصحاب الخبرة من قبيل القائد باسكال فيندونو الذي فسخ عقده مؤخراً مع سيون السويسري والمهاجم اسماعيل بانغورا والمدافع العملاق ديان بوبو بالديه.

  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-24, 09:31   رقم المشاركة : ( 16 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

كايتا مهدد بالغياب عن مواجهة غينيا

يواجه سيدو كيتا قائد المنتخب المالي ونجم برشلونة الإسباني، إمكانية الغياب عن المباراة الأولى لبلاده بكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم التي تستضيفهاغينيا الإستوائية والغابون حتى 12 شباط/فبراير المقبل، بسبب الإصابة.
ويشعر كيتا (32عاماً)، صاحب المركز الثاني في استفتاء أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2011، بآلم في ركبته بجانب تمزق في الكاحل، وبات يصارع الوقت من أجل اللّحاق بالمباراة أمام غينيا الثلاثاء ضمن منافسات المجموعة الرابعة.
وكذلك يعاني شيخ تيديان دياباتي مهاجم بوردو الفرنسي من شبح الإصابة في أوتار السّاق وعلى الأرجح سيغيب عن قائمة آلان جيراس المدير الفني للمنتخب المالي خلال المباراة المقبلة.
كما أن ماهمان تراوري لاعب وسط ميتز الفرنسي لم يتعافى بعد من الإصابة في الفخذ، مما يربك حسابات منتخب مالي بشكل كبير.


  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-24, 09:46   رقم المشاركة : ( 17 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

برنــامج مباريات اليوم
الثلاثاء 2012/01/24
-
المباراة الأولــى
مـالـــــي X غــيــنيا



غـــــانا X بوتسـوانا




  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-28, 17:59   رقم المشاركة : ( 18 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 95"]


تعادل منتخب السودان مع نظيره الأنغولي بهدفين لكل منهما يوم الخميس على ملعب مالابو في غينيا الاستوائية، في ثاني جولات المجموعة الثانية من بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم التي تستضيفها غينيا الاستوائية والغابون.

أحرز هدفي أنغولا المهاجم مانوتشو غونسالفيس في الدقيقة الرابعة والدقيقة 49، فيما سجل هدفي السودان محمد أحمد في الدقيقتين 32 و74.

بهذه النتيجة اقتنص المنتخب السوداني النقطة الأولى له في البطولة، واحتفظ بآماله في التأهل إلى الدور الثاني (ربع النهائي) شريطة فوزه يوم الاثنين القادم على بوركينا فاسو في الجولة الختامية للمجموعة، كما رفع منتخب أنغولا رصيده إلى أربع نقاط ليبقى بقوة في دائرة المنافسة على صدارة المجموعة.

الشوط الأول



فاجأ المنتخب الأنغولي منافسه السوداني بهدف مبكر في الدقيقة الرابعة، بعد أن استغل مانوتشو غونسالفيس مهاجم أنغولا خطأ فادحاً من المدافع السوداني نجم الدين عبد الله الذي تباطأ في إبعاد الكرة فاستخلصها منه مانوتشو وانفرد بالحارس أكرم الهادي وسدد الكرة بنجاح في المرمى.

شهدت الدقيقة الثامنة أول بطاقة صفراء في المباراة وكانت من نصيب المدافع السوداني معاوية بشير للخشونة.

حاول المنتخب السوداني تعويض الهدف المباغت الذي مني به مرماه، وكاد يتحقق له ذلك في الدقيقة 18 حين سدد مهند الطاهر كرة قوية بيسراه غير أن الحارس الأنغولي كارلوس فرنانديس تصدى لها.

وتلقى الجناح الأيسر الأنغولي جيلبرتو أمارال إنذاراً في الدقيقة 23 بعد لعبة خشنة، وبعد ذلك هبط الأداء من الجانبين واتسم اللعب بالهدوء بعد أن شعر لاعبو أنغولا بالارتياح لتقدمهم بهدف، فيما بدا على لاعبي المنتخب السوداني الارتباك فلم تكن لهم خطورة حقيقية على مرمى منافسيهم حتى جاء الفرج أخيراً في الدقيقة 32.

ففي هذه الدقيقة أحرز محمد أحمد لاعب الهلال هدف التعادل لمنتخب "صقور الجديان" بعد كرة عرضية رائعة لعبها مدثر الطيب ساقطة داخل منطقة جزاء أنغولا، فقابلها محمد أحمد برأسه في مرمى كارلوس فرنانديس وسط حراسة المدافعين، ليسجل أول أهداف السودان في كأس أمم أفريقيا منذ 37 عاماً.

واستعاد المدافع السوداني نجم الدين الثقة في الدقيقة 37، وأنقذ مرماه من هدف محقق حين راوغ الجناح الأنغولي دجالما كامبوس الحارس أكرم الهادي وسدد الكرة في المرمى الخالي ولكن نجم الدين أخرجها من على خط المرمى.

بعد هدف التعادل كان منتخب السودان الأفضل والأكثر استحواذاً وسيطرة على مجريات اللعب حتى انتهى الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.



الشوط الثاني



مع بداية الشوط الثاني أجرى المدرب الأنغولي ليتو فيديغال التبديل الأول في صفوف فريقه بنزول المهاجم ناندو رافاييل كبديل لفلافيو أمادو، وكما كانت البداية سيئة للمنتخب السوداني في الشوط الأول، كذلك كانت بداية الشوط الثاني، حين احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لأنغولا في الدقيقة 49 بعد أن تعرض دجالما كامبوس للعرقلة داخل المنطقة من نزار حامد، وقام مانوتشو غونسالفيس بتسديد ركلة الجزاء بنجاح على يمين الحارس أكرم الهادي محرزاً الهدف الثاني له ولفريقه في اللقاء، ويذكر أن هذه هي ركلة الجزاء الأولى في البطولة الحالية.

ظهرت البطاقة الصفراء مرة ثالثة خلال اللقاء في الدقيقة 60 حين تلقى المهاجم البديل الأنغولي ناندو رافاييل إنذاراً، ومع وصول المباراة إلى الدقيقة 64، قام محمد عبد الله "مازدا" مدرب السودان بإجراء التغيير الأول في صفوف منتخب بلاده لتنشيط خط الوسط، فسحب المخضرم هيثم مصطفى لاعب الهلال وأشرك بدلاً منه زميله بدر الدين قلق.

وجاء الدور على الحارس الأنغولي كارلوس فرنانديس في الدقيقة 71 ليتلقى بدوره إنذاراً لإضاعة الوقت، وهو الإنذار الثاني له في البطولة ما يعني غيابه عن مباراة فريقه القادمة أمام كوت ديفوار يوم الاثنين القادم، وبعد ذلك بدقيقة أجرى منتخب أنغولا تغييراً اضطرارياً فخرج ناندو رافاييل بعد أن تعرض للإصابة ولعب بدلاً منه المهاجم الشاب جوزيه بيير فونغيديكا.

وحملت الدقيقة 74 مفاجأة سارة للجماهير السودانية حين استطاع محمد أحمد تعديل النتيجة مرة أخرى، بعد أن استغل بذكاء ارتباك الدفاع الأنغولي داخل المنطقة واستخلص الكرة لنفسه ثم سددها على يمين كارلوس فرنانديس ليتنفس صقور الجديان الصعداء.

وبصورة مطابقة لما حدث في الشوط الأول، استعاد المنتخب السوداني الثقة بعد هدف التعادل وسيطر على مجريات اللعب وبادر بالهجوم.

استمر التألق السوداني في الدقائق الأخيرة فيما اعتمد الأنغوليون على الهجمات المرتدة، واستنفد منتخب أنغولا تغييراته في الدقيقة 82 بخروج الجناح دجالما كامبوس الذي لعب بدلاً منه المهاجم مانوتشو باروش، كما أجرى منتخب السودان تغييراً آخر بنزول المهاجم رمضان عجب بدلاً من مدثر الطيب في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

وفي اللحظات الأخيرة أنذر حكم المباراة المدافع السوداني جابر بله، ثم أطلق صافرة النهاية لينتهى اللقاء المثير بالتعادل الإيجابي.



التشكيلتان



السودان

لحراسة المرمى: أكرم الهادي

للدفاع: جابر بله - سيف الدين- نجم الدين عبد الله – معاوية بشير

لخط الوسط: علاء الدين يوسف – نزار حامد - هيثم مصطفى (بدر الدين قلق 64‘) – محمد أحمد - مهند الطاهر

للهجوم: مدثر الطيب (رمضان عجب 90+1‘)

أنغولا

لحراسة المرمى: كارلوس فرنانديس

للدفاع: فرانسيسكو زويلا – داني ماسونغونا - ميغيل كيامي

لخط الوسط: ماركو آيروسا - ماتيوس– دجالما كامبوس (مانوتشو باروش 82‘) - أندريه ماكانغا - جيلبرتو أمارال

للهجوم: فلافيو أمادو (ناندو رافاييل 46‘) (جوزيه بيير فونغيديكا 72‘) – مانوتشو غونسالفيس

  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-28, 18:02   رقم المشاركة : ( 19 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]
فهود أنغولا تروّض خيول بوركينا فاسو


حققت أنغولا الأهمّ وانتزعت فوزاً ثميناً من بوركينا فاسو 2-1 اليوم الأحد على الملعب الأولمبي في مالابو في ختام الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية لكأس الأمم الأفريقية 2012 لكرة القدم التي تستضيفها غينيا الإستوائية مشاركة مع الغابون حتى 12 شباط/فبراير.

وسجل ماتيوس غاليانو دا كوستا (47) ومانوشو (68) هدفي أنغولا، وآلان تراوريه (57) هدف بوركينا فاسو.

وكانت كوت ديفوار تغلّبت على السودان 1-صفر ضمن المجموعة ذاتها.

وتصدّرت أنغولا الترتيب برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف أمام كوت ديفوار، فيما تحتلّ بوركينا فاسو المركز الثالث بدون رصيد بفارق الأهداف أمام السودان.

وقطعت أنغولا مضيفة النسخة الأخيرة من المسابقة عام 2010 شوطاً كبيراً نحو بلوغ الدور ربع النهائي للمرة الثالثة على التوالي، وهي ستسعى إلى حسمه في مباراتها الثانية الخميس المقبل أمام السودان، قبل ملاقاتها للمنتخب الإيفواري في الجولة الثالثة والأخيرة في 30 كانون الثاني/يناير الحالي.

أمّا بوركينا فاسو التي تهدف في مشاركتها الثامنة في العرس الأفريقي، على الأقلّ إلى تكرار إنجاز عام 1998 على أرضها عندما بلغت الدور نصف النهائي بقيادة المدرب الفرنسي فيليب تروسييه قبل أن تنهي مشاركتها في المركز الرابع، فباتت مهمتها صعبةً نسبياً خصوصاً وأنّ مباراتها المقبلة ستكون أمام الكوت ديفوار التي ستطمح إلى فوز ثان على التوالي وبلوغ ربع النهائي في سعيها إلى إحراز اللقب.

وهي المرّة الأولى في 6 مشاركات تنجح فيها أنغولا، أحد ممثلي القارة السمراء في مونديال 2006، في تحقيق الفوز في مباراتها الأولى في النهائيات القارية.

وهو الفوز الرابع لأنغولا في تاريخ مشاركاتها في النهائيات مقابل 8 تعادلات و6 هزائم.

أمّا بوركينا فاسو فمنيت بخسارتها السادسة عشرة مقابل انتصارين و6 تعادلات.

وجاءت المباراة متوسطة المستوى حاول من خلالها المنتخبان فرض السيطرة على وسط الملعب دون جدوى فغابت الفرص الحقيقية للتسجيل باستثناء بعض التمريرات العرضية التي كان حارسا الفريقين يقظين لقطع إحداها وإبعاد الأخرى إضافة إلى التسديدات البعيدة غير المركزة.

ومنح ماتيوس غاليانو داكوستا التقدّم لأنغولا عندما استغل كرةً مشتتةً من المدافع باكاري كونيه فتوغّل بها من الجهة اليمنى وتلاعب بالدفاع قبل أن يسدّدها بيمناه وأسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس داوودا دياكيتيه (47).

ولم يتأخّر الردّ البوركيني وجاء بعد 10 دقائق عبر نجمه آلان تراوري، هدافه في التصفيات (4 أهداف)، من ركلة حرة مباشرة من 26 متراً أسكنها بيسراه على يمين الحارس كارلوس آلبرتو فرنانديش (57).

ونجح مهاجم مانشستر يونايتد الإنكليزي السابق وبلد الوليد الإسباني حالياً مانوشو في منح التقدم لأنغولا عندما استغل كرةً خاطئةً من المدافع دجاكاريدجا كونيه فهيأها لنفسه عند حافة المنطقة وسدّدها بقوة بيسراه على يمين الحارس دياكيتيه (68).

وكاد موموني داغانو يدرك التعادل في الدقيقة 82 بضربة رأسية من مسافة قريبة بيد أنّ الحارس الأنغولي فرنانديش كان في المكان المناسب وتصدّى للكرة

  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-28, 18:04   رقم المشاركة : ( 20 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]
https://www.iraqup.com/up/20120123/bw..._967405205.gif
الغابون تُنهي مسيرة أسود الأطلس وتتأهل لربع النهائي



خطف المنتخب الغابوني فوزاً بالغ الإثارة من نظيره المغربي بثلاثة أهداف مقابل هدفين ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة في إطار الدور الأول من نهائيات كأس الأمم الأفريقية الثامنة والعشرين التي تستضيفها الغابون بالمشاركة مع غينيا الاستوائية حتى الثاني عشر من الشهر القادم.

أقيمت المباراة على ملعب أنغوندجي في العاصمة الغابونية ليبروفيل، وجاءت بالغة الإثارة والندية وتأرجحت نتيجتها بين المنتخبين طوال الـ90 دقيقة، افتتح التسجيل المنتخب المغربي عن طريق قائده حسين خرجة في الدقيقة 25 ثم تمكن بيير-إميريك أوباميانغ من إدراك التعادل للمنتخب الغابوني في الدقيقة 77 قبل أن يضع دانيل كوزان أصحاب الأرض في الدقيقة 79، ثم عاد خرجة وأحرز الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده في الدقيقة 91، قبل أن يتمكن برونو مبانانغويي من إحراز هدف الغابون الثالث والقاتل في الدقيقة 97.

بهذه النتيجة ضمن المنتخب الغابوني التأهل إلى ربع النهائي كما أكد تأهل المنتخب التونسي أيضاً بعد أن أنهى المنتخبان الجولة الثانية ولكل منهما ست نقاط، في حين فشل منتخبا المغرب والنيجر في حصد أي نقطة حتى الآن، وبذلك ستكون مواجهة الغابون وتونس القادمة في الجولة الثالثة هامة حيث أنها ستحدد صاحب الصدارة في المجموعة والذي سيخوض مباراة الدور ربع النهائي في ليبروفيل أيضاً، بينما سيسافر صاحب المركز الثاني لملاقاة متصدر المجموعة الرابعة في الدور ذاته.

الشوط الأول



استهل المنتخب الغابوني اللقاء مهاجماً بقوة وشراسة بحثاً فوز حاسم ينقل الفريق مباشرة إلى الدور الثاني، وبدا أن الفريق الملقب بالفهود يسعى لاستغلال الدفعة المعنوية القوية التي جاءته بعد الفوز الذي حققه على النيجر بهدفين دون رد في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة.

على الجانب الآخر، دخل منتخب أسود الأطلس اللقاء وهو يعلم تماماً أنه لا خيار أمامه سوى الفوز لإنقاذ حظوظه في البطولة خاصة بعد خسارة الفريق لمواجهته الأولى أمام منتخب نسور قرطاج (1-2).

انعكست هذه المشاعر المتباينة للمنتخبين على أدائهما في الدقائق الأولى من المباراة والتي جاءت حماسية وتبادل فيها المنتخبان الهجمات وجاءت أولى الفرص الحقيقية لهز الشباك من جانب المنتخب المغربي في الدقيقة 12 عندما أهدى يوسف بلهانده تمريرة بينية اخترقت دفاعات المنتخب الغابوني ووصلت إلى ميكايل بصير الذي استلم الكرة وتوغل داخل منطقة الجزاء ثم سددها قوية ذهبت إلى خارج الملعب بغرابة.

أجبر الاندفاع المغربي لاعبي الغابون على الانكماش في منتصف ملعبهم خوفاً من إصابتهم بهدف مبكر لذلك شاهدنا المهاجمين بيير-إميريك أوباميانغ وإريك مولونغي وهما منعزلان تماماً وسط مدافعي أسود الأطلس لذلك غابت خطورتهما معظم دقائق اللقاء الأولى.

ونال المنتخب المغربي مكافأته سريعاً بعد بدايته الجيدة في اللقاء، ففي الدقيقة 25 واصل يوسف بلهانده إهداءه للتمريرات الرائعة لزملائه ومرر كرة بينية لحسين خرجة قائد الأسود والمتمركز داخل منطقة جزاء الغابون بدون أي رقابة، فاستلم خرجة الكرة بهدوء وثقة متناهيتين ثم أطلق تسديدة أرضية زاحفة بيسراه سكنت شباك حارس الغابون ديدييه أوفون معلنة تقدم مستحق لأسود الأطلس.

انتفض المنتخب الغابوني بعد تقدم المغرب محاولاً إدراك التعادل سريعاً قبل أن يحكم لاعبو المغرب سيطرتهم على المباراة، ففي الدقيقة 28 ارتقى أوباميانغ لكرة عرضية وسددها قوية برأسه ذهبت إلى خارج الملعب على بعد سنتيمترات قليلة من مرمى الحارس نادر لمياغري.



تحرك أوباميانغ كثيراً وترك موقعه في العمق وعمد إلى الاختراق من الجانب الأيمن للهروب من الرقابة، وفي الدقيقة 32 مر لاعب سانت إيتيان الفرنسي من مدافع دينامو كييف الأوكراني بدر القدوري ثم رفع كرة عرضية رائعة على رأس مولونغيو إلا أن الأخير ارتقى للكرة مبكراً فلم يتمكن من إحكام السيطرة عليها عندما وصلته لذلك ذهبت رأسيته ضعيفة وتهادت ببطء إلى يد الحارس لمياغري.

لجأ المنتخب الغابوني إلى الاختراق من الجهة اليمنى التي كثف من خلالها هجمات السريعة استغلالاً لسرعة الظهير الأيمن إيدموند مويلي والذي كون مع أوباميانغ ثنائياً خطيراً تغلباً على الظهير الأيسر المغربي القدوري، ومالت الغلبة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لصالح أصحاب الأرض وتحمل قلبا الدفاع بن عطية والقنطاري ومن خلفهما الحارس المتألق لمياغري العبء الأكبر في المحافظة على نظافة شباك أسود الأطلس، وعلى الجانب الآخر واصل بلهانده تألقه وأطلق تسديدة أرضية زاحفة أمسكها بصعوبة حارس لومان الفرنسي أوفون في الوقت المحتسب بدلاً من ضائع، وبعد هذه الفرصة المغربية أطلق حكم اللقاء الغامبي غاساما باكاري صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم المنتخب المغربي بهدف دون رد.

الشوط الثاني



مع انطلاقة الشوط الثاني أجرى مدرب المنتخب المغربي إيريك غيريتس تغييراً هجومياً فدفع بنور الدين مرابط بدلاً من يوسف العربي كما أجرى الألماني جيرنوت روهر تعديلاً هجومياً أيضاً على تشكيلة فريقه حيث أخرج ستيفان نغيما ودفع بدانيل كوزان الذي كاد أن يكافئ مدربه على الدفع به عندما أطلق تسديدة صاروخية صوب المرمى في الدقيقة 48 ارتدى لها لمياغري قفاز الإجادة وأخرجها بصعوبة منقذاً مرماه من تلقي هدف التعادل.

شدد أصحاب الأرض من ضغطهم على مرمى أسود الأطلس من كل الجهات وواصل لمياغري تألقه والذود عن عرينه بشجاعة واستبسال إذ تصدى لتصويبة أخرى أطلقها هذه المرة لاعب الوسط المهاجم ماديندا في الدقيقة 54.

أجبر الدفاع المنظم للمنتخب المغربي لاعبي الغابون على تغيير استراتيجيتهم والاعتماد على الكرات الثابتة من أجل هز الشباك المغربية بعد أن فشلت مل المحاولات في الاختراق سواء من الأطراف أو من العمق وفي الدقيقة 65 ارتقى البديل كوزان إلى كرة جاءته من ركلة حرة مباشرة وسددها برأسه فذهبت فوق العارضة بسنتيمترات قليلة بعد أن انخلعت لها قلوب الجماهير الغابونية الطامحة إلى إدراك التعادل على الأقل حتى لا يصبح منتخب بلادها بحاجة إلى تحقيق الفوز فقط في مباراته الأخيرة في الدور الأول أمام المنتخب التونسي.

مجدداً قدم لمياغري عملاً رائعاً وطار إلى كرة وصلته من ركلة رأس سددها مولونغي من على حدود خط الست ياردات داخل منطقة الجزاء، ورغم أن حكم اللقاء احتسب اللعبة على أنها تسلل لصالح المنتخب المغربي إلا أنها أوضحت تماماً مدى كفاءة لمياغري وجاهزيته لأي اختبارات مفاجئة في اللقاء.

عاود لمياغري مرة أخرى تألقه وأثبت أنه أفضل لاعبي المنتخب المغربي بلا منازع وأنقذ مرماه مرة أخرى من تسديدة الظهير الأيمن المتقدم مويلي في الدقيقة 75.

لم تمض ثواني معدودة عقب هذه الكرة إلى وعاد أوباميانغ للظهور مرة أخرى وبقوة هذه المرة عندما استغل كرة عادت له بالخطأ من الدفاع المغربي فسددها المهاجم الغابوني بقوة فذهبت صاروخية على يمين لمياغري معلنة تعادل أصحاب الأرض في الدقيقة 77، فانفجر ملعب اللقاء من الفرحة واقتحمت الجماهير الغابونية ملعب اللقاء من فرط الفرحة والسعادة بهدف التعادل.



دقيقتان فقط فصلت المنتخب الغابوني عن أهم لحظات المباراة، ففي الدقيقة 79 استلم أحد أفضل وأهم لاعبي البطولة حتى الآن أوباميانغ الكرة من الجانب الأيمن ثم مرر الكرة أرضية إلى داخل منطقة الجزاء فوصلت إلى كوزان الذي سيطر عليها بمهارة وثقة يحسد عليهما ثم سدد الكرة بيسراه في الشباك معلناً تقدم غير متوقع على الإطلاق لفهود المغرب بهدفين مقابل هدف.

انهار تماماً المنتخب المغربي عقب تلقي شباكه للهدف الثاني وفي الدقيقة 84 انبرى بطل اللقاء أوباميانغ لركلة حرة مباشرة عاود لمياغري تألقه وأخرجها بصعوبة متناهية.

جاء الفرج للمنتخب المغربي في الدقيقة 91 من زمن اللقاء عندما اخترق البديل تعرابت وسط الملعب ثم أهدى بينية متقنة إلى بلهانده الذي سددها باتجاه المرمى إلا أن كرته اصطدمت بيد المدافع تشارلي موسونو داخل منطقة الجزاء الغابونية وغيرت اتجاهها فاحتسب اللقاء ركلة جزاء انبرى لها خرجة وسددها في الشباك مسجلاً هدف الإنقاذ للمنتخب المغربي، وهذه هي ركلة الجزاء الثانية في البطولة كما أن خرجة تصدر بذلك لائحة هدافي البطولة برصيد ثلاثة أهداف إذ أنه كان قد سجل هدف بلاده الوحيد في مرمى تونس في الجولة الأولى من مباريات المجموعة.

بعد أن هيأ كل من في الملعب نفسه إلى انتهاء اللقاء بالتعادل فاجأ البديل برونو مبانانغويي كل من في اللعب عندما انبرى لركلة حرة مباشرة لأصحاب الأرض من على حدود منطقة الجزاء المغربية من جهة اليسار فبدلاً من أن يرفعها على رأس زملائه المهاجمين قرر الخيار الأصعب وسددها مباشرة في المرمى، فاحتضنت كرته الشباك معلنة فوز بالغ الإثارة لفهود الغابون بثلاثة أهداف مقابل هدفين صعد بهم للدور ربع النهائي مباشرة كما أكد تأهل المنتخب التونسي أيضاً والذي كان ينتظر تعادل المنتخبين أو فوز الغابون ليضمن ترشحه هو الآخر للدور القادم.

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
2012, نتائج, أخبــار, إفريقيا, الشامل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملاعب كأس إفريقيا 2012 yacine47 كأس إفريقيا 1 2012-01-27 14:50
حــكام كأس إفريقيا 2012 yacine47 كأس إفريقيا 0 2012-01-23 09:07
تصفيات كان 2012..نتائج كل المجموعات yacine47 كأس إفريقيا 1 2011-03-29 17:34
تصفيا كان 2012: نتائج المباريات yacine47 كأس إفريقيا 0 2011-03-27 13:46
نتائج قرعة أمم إفريقيا 2010 على الشامل yacine47 منتدى الرياضات المختلفة 9 2009-11-21 21:44

RSS 2.0 - XML - HTML - MAP
الساعة الآن 18:34.

 

جميع الحقوق محفوظة © منتديات الشامل 2005-2020
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه
Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd