منتديات الشامل      


العودة   منتديات الشامل - > القسم العـــــــام > المنتدى الإسلامى العام > منتدى شهر رمضان المبارك
التسجيل   البحث

منتدى شهر رمضان المبارك المواضيع الخاصة بشهر رمضان الكريم

يامن قصرت فى اول رمضان يامن اجتهدت وتريد المزيد لم يفت الاوان بعد مازال الوقت امامك لقد جاءت الليالى التى فيها ليله خيرا من الف شهر جعل الله الثواب مضاعف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 2016-06-24, 00:43   رقم المشاركة : ( 1 )
محمد الطيب خمقاني

:: مشرف ::
القســـم الريــــاضي
قسم التربية و التعليـــم


الصورة الرمزية محمد الطيب خمقاني





علم الدولة Algeria



محمد الطيب خمقاني غير متصل

اللهم انك عفوا تحب العفو فاعفوا عنا

اللهم عفوا العفو فاعفوا 84.gif


يامن قصرت فى اول رمضان يامن اجتهدت وتريد المزيد لم يفت الاوان بعد مازال الوقت امامك لقد جاءت الليالى التى فيها ليله خيرا من الف شهر جعل الله الثواب مضاعف فى هذه الايام حتى لا تفتر همتك وتغتنم الفرصه فانها ليله خيرا من الف شهر
لما قصرت أعمار هذه الأمة عن أعمار الأمم السابقة، حيث أصبحت أعمارهم تراوح بين الستين والسبعين وقليل من يتجاوز ذلك كما أخبر الصادق المصدوق، عوضهم ربهم بأمور أخرى كثيرة منها منحهم هذه الليلة، وهي ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، أي أن قيامها والعمل فيها خير من العمل في ألف شهر من غيرها، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم



المراد بالقدر




سميت ليلة القدر بذلك لعدة معان، هي

1. لشرفها وعظيم قدرها عند الله.
2. وقيل لأنه يقدر فيها ما يكون في تلك السنة، لقوله تعالى: "فيها يفرق كل أمر حكيم".
3. وقيل لأنه ينزل فيها ملائكة ذوات قدر.
4. وقيل لأنها نزل فيها كتاب ذو قدر، بواسطة ملك ذي قدر، على رسول ذي قدر، وأمة ذات قدر.
5. وقيل لأن للطاعات فيها قدراً عظيماً.
6. وقيل لأن من أقامها وأحياها صار ذا قدر.
والراجح أنها سميت بذلك لجميع هذه المعاني مجتمعة وغيرها، والله أعلم


.
ما ورد في فضلها
يدل على فضل هذه الليلة العظيمة وعظيم قدرها وجليل مكانتها عند الله ورسوله ما يأتي

من القرآن

نزول سورة كاملة فيها، وهي سورة القدر، وبيان أن الأعمال فيها خير من الأعمال في ألف شهر ما سواها قوله
تعالى:" فيها يفرق كل أمر حكيم. أمراً من عندنا إنا كنا منزلين"، حيث يقدر فيها كل ما هو كائن في السنة، وهو تقدير
ثان، إذ أن الله قدر كل شيء قبل أن يخلق الخلائق بخمسين ألف سنة



في أي الليالي تلتمس ليلة القدر؟


تلتمس ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، خاصة في الوتر منها، سيما ليلتي إحدى وعشرين وسبع وعشرين، وأرجحها ليلة سبع وعشرين.
فعن عمر رضي الله عنهما أن رجالاً من أصحاب النبي ﷺ أروا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال رسول الله ﷺ: "أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر".
وعند مسلم: "التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أوعجز فلا يغلبن على السبع البواقي".
وعن عائشة رضي الله عنها كذلك: "تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان".
ذهب علي، وابن مسعود، وابن عباس، وعائشة من الصحابة، والشافعي وأهل المدينة ومكة من الأئمة إلى أن أرجى لياليها ليلتا إحدى وعشرين وثلاث وعشرين، وقد رجح ذلك ابن القيم رحمه الله.
وذهب أبي بن كعب رضي الله عنه إلى أنها ليلة سبع وعشرين، وكان يحلف على ذلك، ويقول: "بالآية أوالعلامة التي أخبرنا بها رسول الله ﷺ، أن الشمس تطلع في صبيحتها لا شعاع لها"
وفي مسند أحمد عن ابن عباس أن رجلاً قال: "يا رسول الله، إني شيخ كبير عليل يشق عليَّ القيام، فمرني بليلة لعل الله يوفقني فيها لليلة القدر؛ قال: عليك بالسابعة"
وعن ابن عمر يرفعه إلى الرسول ﷺ: "من كان متحريها فليتحرها ليلة سبع وعشرين"، أوقال: "تحروها ليلة سبع وعشرين".



العمل فيها

أحب الأعمال لمن وفق وحظي بليلة القدر ما يأتي:

1. أداء الصلوات المكتوبة للرجال مع جماعة المسلمين، سيما الصبح والعشاء.
2. القيام، أي الصلاة، لقوله ﷺ:" من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه"
3. الدعاء.
4. قراءة القرآن.
5. اجتناب المحرمات، دقيقها وجليلها.
ويمكن للمرء أن يجمع بين هذه كلها في الصلاة إذا أطال القيام، وسأل الله الرحمن واستعاذ به من النيران كلما مر بآية رحمة أوعذاب.
قال سفيان الثوري رحمه الله: (الدعاء في تلك الليلة أحب إليَّ من الصلاة، قال: وإذا كان يقرأ وهو يدعو ويرغب إلى الله في الدعاء والمسألة لعله يوافق).
قال ابن رجب: (ومراده ـ أي سفيان ـ أن كثرة الدعاء أفضل من الصلاة التي لا يكثر فيها الدعاء، وإن قرأ ودعا كان حسناً، وقد كان النبي ﷺ يتهجد في ليالي رمضان، ويقرأ قراءة مرتلة، لا يمر بآية فيها رحمة إلا سأل، ولا بآية فيها عذاب إلا تعوذ، فيجمع بين الصلاة والقراءة والدعاء والتفكر، وهذا أفضل الأعمال وأكملها في ليالي العشر وغيرها، والله أعلم؛ وقد قال الشعبي في ليلة القدر: ليلها كنهارها؛ وقال الشافعي في القديم:
أستحب أن يكون اجتهاده فى ليلها كاجتهاده فى نهارها




أفضل ما يقال فيها من الدعاء

أفضل ما يقال فيها من الدعاء: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني؛ يردده ويكثر منه داخل الصلاة وبين تسليمات القيام وفي سائر ليلها ونهارها.
فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي ﷺ: "أرأيتَ إن وفقت ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني

وكان من دعائه ﷺ: "أعوذ برضاك من سخطك، وعفوك من عقوبتك".
وبما يسره الله له من الدعاء والذكر

علاماتها

هناك بعض العلامات التي يستدل بها البعض على ليلة القدر، ويعوزها كلها الدليل القاطع، وإنما هي اجتهادات وتخمينات لا يعتمد عليها، من تلك العلامات:
1. طلوع الشمس في صبيحتها من غير شعاع، كما استدل على ذلك أبي بن كعب رضي الله عنه.
2. وكان عبدة بن لبابة يقول: هي ليلة سبع وعشرين؛ ويستدل على ذلك بأنه قد جرب ذلك بأشياء وبالنجوم، والشرع لا يثبت بالتجارب.
وروي عنه كذلك أنه ذاق ماء البحر ليلة سبع وعشرين فإذا هو عذب.
3. أن ليلتها تكون معتدلة ليست باردة ولا حارة.

4. أن الكلاب لا تنبح فيها وكذلك الحمير لا تنهق فيها.
5. أن يرى نور.
6. الملائكة تطوف بالبيت العتيق فوق رؤوس الناس.
7. استجاب الله دعاء البعض في ليلة سبع وعشرين، وإجابة الدعاء ليست دائماً علامة صلاح، فالله كريم يجيب دعوة المضطر ولو كان فاسقاً أوفاجراً، وربما تكون إجابة الدعاء في بعض الأحيان من باب الاستدراج



اللهم عفوا العفو فاعفوا pic_1404252783_912.j

شـــاهد أيضا:
» ملخصات و بحوث حول البنوك الإسلامية

» برامج التكوين البيداغوجي لأساتذة التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي في جميع المواد
» تقويمات السنة الرابعة ابتدائي في الفصل الأول
» المرجع الشامل للسنة الأولى ثانوي في جميع المواد
» بحوث و مذكرات عديدة في المحاسبة - جامعة قاصدي مرباح ورقلة
» فروض واختبارات الرياضيات للسنة 1 متوسط الفصل الاول
» جميع الدروس و الملخصات و التطبيقات و المزيد للرابعة متوســـط
» حصريا : مكتبة المقالات الفلسفية لكل الشعب أكثر من 100 مقالة

قم بزيارة صفحتنا على الفيسبوك
  رد مع اقتباس
قديم 2016-06-24, 00:47   رقم المشاركة : ( 2 )
محمد الطيب خمقاني

:: مشرف ::
القســـم الريــــاضي
قسم التربية و التعليـــم


الصورة الرمزية محمد الطيب خمقاني





علم الدولة Algeria



محمد الطيب خمقاني غير متصل

اليقين



يقينى هنا فى قول رسول الله ﷺ
"من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه".
أنه ﷺ كان يعتكف ويجتهد في الليالي المرجوة فيها ما لا يجتهد في غيرها من ليالي رمضان ولا غيره، حيث كان ﷺ كما صح عن عائشة رضي الله عنها: "إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله".
تحذير وهوأن ينسلخ رمضان ولم تكن من المغفور لهم، فقد روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ صعد المنبر فقال: "آمين، آمين، آمين!"، قيل: يا رسول الله، إنك صعدت المنبر فقلت "آمين، آمين، آمين"، قال: "إن جبريل أتاني، فقال: من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له، فدخل النار، فأبعده الله، قل: آمين؛ فقلت: آمين؛ ومن أدرك أبويه أوأحدهما فلم يبرهما، فمات، فدخل النار، فأبعده الله، قل: آمين؛ فقلت: آمين؛ ومن ذكرت عنده فلم يصل عليك، فمات، فدخل النار، فأبعده الله، قل: آمين؛ فقلت: آمين".
واعلم أن الأعمال بخواتيمها، فإذا فاتك الاجتهاد في أول الشهر فلا تغلب على آخره، ففيه العوض عن أوله.
اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني
  رد مع اقتباس
قديم 2016-06-24, 15:57   رقم المشاركة : ( 3 )
hadjer 90

عضو يعتمد عليه


الصورة الرمزية hadjer 90





علم الدولة Algeria



hadjer 90 غير متصل

اللهم مااجعلها في ميزان حسناته
شكرا محمد
😊
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلة، القدر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

RSS 2.0 - XML - HTML - MAP
الساعة الآن 20:32.

 

جميع الحقوق محفوظة © منتديات الشامل 2005-2018
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه
Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd