منتديات الشامل      


العودة   منتديات الشامل - > القســـم الريــــاضي > منتدى الرياضة العربية والعالميـة > كأس إفريقيا
التسجيل   البحث

كأس إفريقيا يهتم بتغطية كأس أمم إفريقيا و التحضيرات الخاصة بهذه البطولة.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 2012-02-07, 14:35   رقم المشاركة : ( 51 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

رد: أخبــار و نتائج كأس أمم إفريقيا 2012 على الشامل

"14 95"]

غانا في مهمة صعبة أمام زامبيا

يلتقي منتخب غانا نظيره الزامبي في مهمة صعبة ضمن نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم في نسختها الثامنة والعشرين، التي تستضيفها الغابون وغينيا الاستوائية، غداً الأربعاء في باتا.
وتواجه غانا مساعد مدربها السابق في نسخة 2008 الفرنسي هيرفيه رينار والذي يقود زامبيا حالياً.
وكان رينار مساعداً للمدرب الفرنسي الآخر كلود لوروا عام 2008 عندما بلغ منتخب النجوم السوداء الدور نصف النهائي قبل أن يحل ثالثاً.
وتدين زامبيا بتطور مستوى منتخب بلادها إلى رينار الذي قادها إلى ربع النهائي في النسخة الأخيرة قبل أن يترك منصبه للإنتقال إلى تدريب اتحاد العاصمة الجزائري، ثم عاد إلى منصبه قبل البطولة تلبية لنداء رئيس الاتحاد الزامبي ونجمه السابق كالوشا بواليا.
وتحنّ زامبيا إلى إنجازها عام 1994 عندما كانت قاب قوسين أو أدنى من التتويج باللقب القاري الأول في تاريخها لكنها خسرت أمام نيجيريا 1-2 في المباراة النهائية في تونس.
ولم تذق زامبيا حلاوة اللقب قط لكنها تلعب دائماً دوراً هاماً في النهائيات وتبلغ أدواراً متقدمة، وهي أهدرت فرصة إحراز اللقب مرتين الأولى عام 1974 في مصر عندما خسرت أمام الزائير (الكونغو الديموقراطية حالياً) 0-2 في المباراة النهائية المعادة (تعادلا في الأولى 2-2)، والثانية عام 1994 في تونس. كما أنها حلّت ثالثة ثلاث مرات أعوام 1982 في ليبيا، و1990 في الجزائر، و1996 في جنوب أفريقيا.
رينار: "بإمكاننا منافسة جميع المنتخبات"
ونجح رينار في فك "حرقة" الفشل في بلوغ دور الأربعة عام 2010، لأنه بلغ هدفه هذه المرة ووصل إلى نصف النهائي في نسخة 2012.
وقال في هذا الصدد "بإمكاننا منافسة جميع المنتخبات، جئنا إلى النهائيات بمنتخب أفضل من الذي كنا نملكه قبل عامين"، مضيفاً "عندما تلقي نظرة على اللاعبين تشعر بالحماس والإرداة القوية والعمل الشاق والجاد الذي يبذلونه. نحن في قمة تركيزنا ومستعدون للتحدي".
وتابع "كل شىء ممكن في كرة القدم، زامبيا ليست بين المنتخبات المرشحة لكن بإمكاننا خلق المفاجأة والفوز بالكأس. كل ما نحتاجه هو العمل الجدي والشاق والإلتزام".
وأوضح المدرب الفرنسي أن المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب غانا الذي "اعتبره المرشح الأول للفوز باللقب، أنا أعرفه جيداً، إنه أفضل منتخب في القارة السمراء منذ سنوات عدة".
غوران : "سنتوج باللقب"

في المقابل أكد مدرب غانا الصربي غوران ستيفانوفيتش أن فريقه سيتوج باللقب القاري للمرة الخامسة في تاريخه على الرغم من الانتقادات الموجهة إليه بسبب تباين المستوى في الدور الأول.
وقال ستيفانوفيتش "نحن مستعدون للفوز بهذه البطولة. يجب على الشعب الغاني أن يثق بنا ويدعو لنا وسنستجيب له".
وأضاف ستيفافيتش الذي سيظفر بـ200 ألف دولار مكافأة له في حال تتويج النجوم السوداء باللقب في 12 شباط/فبراير الحالي: "لدينا العديد والعديد من الأسباب للتفاؤل. نعرف جيداً بأننا لم نكن رائعين ولكننا أنهينا الدور الأول في صدارة مجموعة صعبة جداً جداً وبرصيد 7 نقاط".
وتابع "إنها بطولة صعبة جداً جداً، وأغلب اللاعبين يلعبون في أوروبا والمنتخبات قوية بالفعل. نحن ننافس من أجل الفوز وليس من أجل ترك انطباع جيد. السنغال لعبت جيداً وودعت من دون رصيد".
ويطمح المنتخب الغاني إلى مواصلة بريقه بعد تألقه اللافت في نهائيات كأس العالم الأخيرة في جنوب أفريقيا عندما كان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ دور الأربعة للمرة الأولى في تاريخه وتاريخ القارة السمراء لولا ركلة الجزاء التي أهدرها هدافه ولاعب العين الإماراتي حالياً اسامواه جيان في الثواني الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني قبل أن يخسر بركلات الترجيح.

وتعول غانا على جيان بالذات لرفع الكأس الذهبية إلى جانب الشقيقين جوردان واندريه ايوو، اللذين يرغبان في أن يحذوا حذو والدهما عبيدي بيليه المتوج باللقب القاري عام 1982، كما يبرز سولي علي مونتاري واسامواه كوادوو وانطوني انان وايمانويل اغييمانغ بادو إلى جانب القائد جون منساه الذي سجل هدفين غاليين حتى الأن (الفوز في مرمى بوتسوانا 1-0 وافتتح التسجيل في مرمى تونس 2-1) بيد أن الشك يحوم حول مشاركته بسبب الإصابة التي تعرض لها أمام تونس.

وأعرب ستيفانوفيتش عن أمله في أن يستعيد لاعبوه أنفاسهم قبل مواجهة زامبيا بعد المباراة المثيرة أمام تونس في دور الأربعة.
وقال "قدمنا مباراة كبيرة أمام تونس وبذلنا جهوداً جمة حتى أننا أُرغمنا على التمديد. أتمنى أن نستعيد حيويتنا ونشاطنا حتى نكون في القمة أمام زامبيا التي ستستفيد من يوم إضافي للراحة والمجهود البدني الإضافي الذي بذلناه طيلة 30 دقيقة توقيت التمديد أمام تونس" في إشارة إلى خوض زامبيا لمباراتها أمام السودان (3-0) السبت الماضي
شـــاهد أيضا:

بطاقات توجيهية للأستاذ من المفتشية العامة للبيداغوجيا.

نماذج تجريبية لشهادة التعليم المتوسط في الفرنسية

مواضيع مقترحة لشهادة التعليم المتوسط في اللغة العربية مع الحلول.

الشامل الملخص لدروس العلوم الطبييعية الرابعة متوسط.

تحميل كتاب رباعيات مولانا جلال الدين الرومي.

محور الدوال الأصلية و حساب التكامل.

تطبيقات و دروس مهمة جدا في الهندسة الفضائية للتحضير للبكالوريا
مذكرات السنة الرابعـــة متوسط بصيغة Word.

نموذج [1] بكالوريا تجريبية للشعب الأدبية مع التصحيح.

درس الدالة الخطية و الدالة التآلفية.

دروس الأنجليزية ملخصة و مشروحة للرابعة متوسط
سلسلة رائعة لمراجعة دروس الرياضيات للرابعة متوسط.

نماذج هامة للبكالوريا في جميع المواد للشعب العلمية
تمرين رائع في الإحتمالات
من روائع إختبارات الرياضيات.

بكالوريات تجريبية بعضها مع التصحيح للأقسام الأدبية في كل المواد.

محاضرات مقياس : الميكانيكا الحيوية - البيوميكانيك - للسنة الثانية
محاظرات الجيدو للسنة أولى - staps
مجتمع البحث وكيفية اختيار العينة
تمارين مع الحلول في المتتاليات للتحضير الجيد للبكالوريا.

قم بزيارة صفحتنا على الفيسبوك
  رد مع اقتباس
قديم 2012-02-07, 14:38   رقم المشاركة : ( 52 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 95"]

نصف نهائي مثير بين فيلة كوت ديفوار ونسور مالي

تتجه الأنظار غداً الأربعاء إلى مدينة ليبرفيل التي ستحتضن لقاء قمة الدور نصف النهائي لكأس أمم أفريقيا لكرة القدم التي تستضيفها الغابون وغينيا الاستوائية حتى الأحد المقبل, والذي سيجمع المنتخب الإيفواري مع نظيره المالي.
وتدخل كوت ديفوار مواجهتها أمام جارتها مالي بمعنويات عالية بعد فوزها الكبير على غينيا الاستوائية بثلاثية نظيفة هو العاشر لها على التوالي بعد الانتصارات الستة المتتالية في التصفيات.
ويصبّ التاريخ في مصلحة الإيفواريين في مواجهتهم لمالي حيث حققوا الفوز في 21 مباراة جمعت بينهما حتى الآن بينها مباراتان في الكأس القارية عامي 1994 في تونس على المركز الثالث عندما فاز الفيلة 3-1 و2008 في الدور الأول في أكرا 3-صفر.
وحققت مالي فوزاً واحداً على منتخب الفيلة وكان بنتيجة 1-صفر في مباراة دولية ودية في أبيدجان عام 1995، فيما انتهت المباريات الست الأخرى بالتعادل.
بيد أنّ لاعب وسط مالي نجم برشلونة الإسباني سيدو كيتا حذّر الإيفواريين بقوله: "مواجهتنا الأربعاء لا علاقة لها بالتاريخ، لأنّ كرة القدم الحالية لا تعترف بالماضي".
وأضاف كيتا: "ستكون الضغوطات كبيرة على الكوت ديفوار لأنها المرشحة إلى الظفر باللقب وإذا خسرنا أمامها فسيكون ذلك أمراً عادياً، وإذا فزنا فإن الإيفواريين يعرفون أنّ ذلك سيكون بمثابة قنبلة" وهذا ما نسعى إليه.
وأردف محترف برشلونة قائلاً: "نستحق الفوز والتأهل، لم يقدم لنا أحد هدايا، صحيح أننا لسنا في القمّة ونعاني من بعض المشاكل، لسنا البرازيل أو برشلونة".
ولم يكن كيتا مخطئاً لأنّ كوت ديفوار مرشّحة بقوة سواء تاريخياً أو على الورق بالنظر إلى تشكيلتها المرصّعة بالنجوم التي تملك خبرةً كبيرةً في الملاعب الأوروبية والقارية أبرزهما القائد ديدييه دروغبا صاحب ثلاثة أهداف حتى الآن بينها ثنائية في مرمى غينيا الاستوائية، ولاعب وسط مانشستر سيتي الإنكليزي أفضل لاعب في أفريقيا العام الماضي وصديق كيتا سابقاً في برشلونة يحيى توريه وشقيقه حبيب كولو توريه وزميل دروغبا في تشلسي الإنكليزي سالومون كالو ومهاجم أرسنال الإنكليزي جيرفينيو.
كل هذه الترسانة الهجومية ستشكل عبئاً كبيراً على دفاع مالي الذي عانى الأمرين أمام مهاجمي الغابون بيارإيميريك أوباميانغ ودانيال كوزان وإيريك مولونغي في ربع النهائي.
وهي المرّة التاسعة التي تبلغ فيها كوت ديفوار دور الأربعة بعد أعوام 1965 (ثالثة) و1968 (ثالثة) و1970 (رابعة) و1986 (ثالثة) و1992 (بطلة) و1994 (ثالثة) و2006 (وصيفة) و2008 (رابعة).
وأوضح مدرب كوت ديفوار فرانسوا زاهوي أن فريقه سيواصل اللعب بواقعية وقتالية من أجل الفوز وليس لامتاع الجماهير، وقال: "نحن مصرون على مبادئنا في مواجهة المنافسين, برودة الأعصاب وأقصى التواضع والإحترام واللعب بقتالية من أجل تحقيق الفوز وبلوغ هدفنا وهو التتويج باللقب".
وتابع زاهوي: "إذا كنت ترغب في نيل اللقب، فإن الفوز هو الطريق الصحيح. نحن هنا من أجل تحقيق ذلك، علمتنا التجارب السابقة أن النتيجة هي الحكم وليست العروض الجيدة. هدفنا هو التتويج باللقب وذلك يمرّ بالفوز. حققنا العلامة الكاملة حتى الآن، وسنسعى إلى تحقيقها حتى المباراة النهائية".
من جهته، شاطر دروغبا مدربه الرأي وقال: "في عام 2008 سجلنا العديد من الأهداف ولم ننجح في بلوغ المباراة النهائية، وفي عام 2006 بلغنا المباراة النهائية وخسرنا, الآن نظهر بوجه مختلف. مالي منتخب قوي وصعب المراس وسيكون مخطئاً من يعتبره غير مرشح للفوز، علينا الحذر لأنه لا مجال للخطأ ولا للتعويض".
كما أكد لاعب وسط مانشستر سيتي الإنكليزي ومنتخب كوت ديفوار يحيى توريه أنه وزملاءه يأملون في الظفر بلقب النسخة الثامنة والعشرين لكأس الأمم الافريقية من أجل الشعب الإيفواري.
وقال توريه: "نأمل في إسعاد شعبنا وفي فعل أي شيء من أجل ذلك، نريد أن نبلغ النهائي ونحرز اللقب ونعود بالكأس إلى بلادنا. عندما أستيقظ كل صباح أرى الكأس الغالية أمامي، لا أفكر في أي شيء سواها".
وأضاف توريه: "نعرف أنّ أمامنا مباراتين نهائيتين لإحراز اللقب الأولى أمام مالي غداً والثانية أمام غانا أو زامبيا الأحد المقبل، لكن إن شاء الله سننجح في مهمتنا".
في المقابل، حققت مالي هدفها من النسخة الحالية ببلوغها نصف النهائي بحسب ما جاء على لسان مدربها الفرنسي آلان جيريس، مؤكداً أنّ فريقه ليس لديه ما يخسره أمام الفيلة غداً.
وقال جيريس: "سنحاول مواصلة قلب التوقعات الأربعاء، لم نكن مرشحين أمام الغابون لكننا نحن من بلغ دور الأربعة".
وحجزت مالي بطاقتها إلى ربع النهائي بصعوبة مستفيدةً من تعادل غانا وغينيا في الجولة الثالثة والأخيرة من الدور الأول، وهي وإن حققت فوزاً ثميناً على غينيا في الجولة الأولى، فإنها سقطت أمام غانا صفر-2 في الثانية وتغلبت بشقّ الأنفس على بوتسوانا في الثالثة 2-1 علماً بأنها كانت متخلفة صفر-1.
وقلبت مالي المسلحة بلاعبي الخبرة على غرار قائدها المدافع سيدريك كانتيه ولاعب الوسط كيتا، الطاولة على الغابون صاحبة الضيافة وحرمتها من تحقيق انجاز تاريخي وبلوغ دور الأربعة للمرة الأولى في تاريخها بارغامها على التعادل 1-1 قبل 6 دقائق من الوقت الأصلي وجرها بالتالي إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت لنسور مالي.

وقال مدافع باناثينايكوس اليوناني وقائد المنتخب المالي سيدريك كانتيه: "نرغب في دخول التاريخ، لقد حققنا إنجازاً كبيراً ببلوغنا دور الأربعة وإذا واصلنا مشوارنا في البطولة سيكون ذلك بمثابة مكافأة على الجهود التي يبذلها الجميع لاعبين وجهاز فني في هذا المنتخب"

  رد مع اقتباس
قديم 2012-02-09, 08:40   رقم المشاركة : ( 53 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

زامبيا تحجز مقعداً في النهائي

تأهل اليوم الأربعاء منتخب زامبيا إلى نهائي كأس أمم أفريقيا لكرة القدم التي تستضيفها غينيا الاستوائية والغابون، على حساب منتخب غانا 1-0، وسجل هدف المباراة الوحيد ايمانويل مايوكا في الدقيقة 78.
منذ بداية المواجهة، مسك منتخب غانا بزمام الأمور وسيطر على مجريات الشوط الأول، وحاول بناء هجماته من الخط الخلفي الذي يمثله كل من القائد جون منيساه وجون بوي، والاعتماد على قوة وسط الميدان الذي برز فيه لاعب الارتكاز ديريك بواتينغ المحترف في فريق دنيبرو الأوكراني.
وركز منتخب "النجوم السوداء" هجماته للمرور من الجهة اليمنى واليسرى لمنتخب "الرصاصات النحاسية" خاصة أن خط وسط دفاع زامبيا يتسم بالصلابة والتماسك، فأثمرت هذه المحاولات عن ركلة جزاء في الدقيقة 6 بعد رفعة من أنتوني أنان لاعب فيتيس أرنيهم الهولندي باتجاه كوادوو أسامواه محترف فريق أودينيزي الإيطالي الذي عُرقل داخل المنطقة المحرمة. فتقدم أسامواه جيان لتنفيد ركلة الجزاء لكنه فشل مرّة أخرى في التسجيل، علماً أن جيان نفسه يملك ذكريات سيئة مع تنفيذ هذه الركلات، ولعل أبرزها ركلتي جزاء أضاعهما في ربع نهائي كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010 أمام منتخب أرغواي.

في الجهة المقابلة، لم يجد منتخب الـ"شيبولوبولو" توازنه في هذه الفترة ولم ينجح في حل مشكلة خط الوسط، كذلك بُعد اللاعبين عن بعضهم البعض، مما ترك المجال للغانيين للسيطرة على معركة منطقة المنتصف.
وانتهج المنتخب الزامبي خطة لعب الهجمات العكسية حيث كادت هذه الطريقة أن تضع أبناء المدرب هرفييه رينار في المقدمة بعد سلسلة من المراوغات قام بها رينفورد كالابا ليمرر كرة للقائد كريستوفر كاتونغو الذي سدد خارج الميدان، وبذلك انتهت موقعة الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني، انخفض مستوى المباراة بهبوط الأداء مع اعتماد منتخب غانا على الكرات الثابتة التي كان أبرزها رأسية جيان في الدقيقة 62 والتي علت العارضة بقليل.

أما منتخب زامبيا الذي ظهر بمردود ضعيف في الشوط الأول تحسن أداؤه في أواخر هذه الفترة واعتمد على النقلات القصيرة بين لاعبيه.
وفي الدقيقة 78 ضرب مهاجم يونغ بويز السويسري ايمانويل مايوكا بقوة بعد محاولة فردية راوغ خلالها المدافع الغاني بوي ومن تسديدة متقنة سجل هدف الفوز لمنتخب "الرصاصات النحاسية".
وحاول فريق " النجوم السوداء" العودة إلى المباراة، لكن محاولة برينس تاغو لاعب بورصاسبور التركي اصطدمت بدفاع منتخب زامبيا، لتفشل في بلوغ النهائي بعد أن لعبت نهائي النسخة الماضية في أنغولا 2010
المصدر: الجزيرة الرياضية
-

  رد مع اقتباس
قديم 2012-02-09, 08:49   رقم المشاركة : ( 54 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

كوت ديفوار تضرب موعداً مع زامبيا في النهائي

تأهل منتخب كوت ديفوار إلى نهائي النسخة 28 من كأس الأمم الإفريقية التي تحتضنها غينيا الإستوائية والغابون حتى 12 شباط/ فبراير الجاري إثر فوزه في نصف النهائي على المنتخب المالي 1-0 .

وشهد اللقاء حضوراً شرفياً لرئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشال بلاتيني وأسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه والرئيس الغابوني الحاج علي بانغو أونديمبا ورئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عيسى حياتو.
بداية المباراة كانت سريعة وقويّة حيث بحث المنتخبان عن عنصر المفاجئة والتسجيل مبكراً. فمنذ الدقيقة السادسة كاد دروغبا أن يفتتح النتيجة لمنتخب بلاده لكن القائم وقف إلى جانب الحارس المالي سولايما دياكيتي.
من جهته حاول المنتخب المالي مباغتة الحارس باري لكن زملاء سايدو كايتا اصطدموا بدفاع متماسك بقيادة نجم مانشستر سيتي الإنكليزي الحبيب كولو توري .
وتواصل تهديد أبناء المدرب فرنسوا زوهوي لمرمى الحارس المالي سولايما دياكيتي بالاعتماد على الهجمة المنظمة حيث استغل يايا توري تمريرة رائعة من سالومون كالو وسدد كرة قوية تهادت على القائم الأيسر.
وفي زحمة الفرص الإيفوارية الضائعة كاد الشيخ دياباتي أن يعطي التقدم لنسور مالي، لكنه لم يفلح في تجاوز الحارس بوبكر باري الذي حافظ على نظافة شباكه للمباراة الخامسة على التوالي.
ومع مرور الدقائق استغل نجم أرسنال الإنكليزي جرفينيو سوء التغطية الدفاعية للمنتخب المالي وسجل الهدف الأول للإيفواريين بعد مجهود فردي بدأه من وسط الميدان وأنهاه بهدف في شباك الحارس دياكيتي في الدقيقة الاخيرة من الشوط الأول.

في الشوط الثاني تواصلت السيطرة الإيفوارية على مجريات المباراة بالاعتماد على قوة خط وسط ميدانه بقيادة يايا توري، ونجحوا في الاستحواذ على الكرة رغم المحاولات الجريئة للمنتخب المالي بقيادة سيدو كايتا.

ومع مرور الدقائق بدأ التعب يظهر على لاعبي المنتخب المالي واعتمد الإيفواريون على الهجمات المرتدة، حيث نجح دروغبا في الانفراد بالحارس دياكيتي (78) لكن الأخير أبقى على حظوظ بلاده في العودة في المباراة.
في الدقائق الأخيرة من نصف نهائي مثير تمكن لاعبوا المنتخب الإيفواري من مجاراة ما تبقى من الوقت والمحافظة على هدف التقدم الذي أعطى أبناء المدرب فرنسوا زوهوي بطاقة التأهل إلى النهائي الثالث في تاريخ أفيال كوت ديفوار بعد المباراتين النهائيتين 1992 عندما توّج بطلاً على حساب المنتخب الغاني بقيادة الحارس آلان غواميني ونهائي 2006 الذي خسره زملاء دروغبا في استاد القاهرة أمام المنتخب المصري
المصدر:الجزيرة الرياضية
-

  رد مع اقتباس
قديم 2012-02-13, 08:40   رقم المشاركة : ( 55 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

مالي تحرز المركز الثالث في أمم أفريقيا

انتزع المنتخب المالي المركز الثالث في بطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم بعد فوزه على منتخب غانا 2 – 0 اليوم السبت.
وقاد شيخ دياباتيه فريقه للفوز على ملعب "اولمبيكو" في مالابو في مباراة الترضية للنسخة الثامنة والعشرين من البطولة القارية المقامة في الغابون وغينيا الاستوائية، إذ سجل هدفي المباراة التي شهدت طرد اسحاق فورساه في الدقيقة 64.
وتدين مالي بالمركز الثالث لشيخ دياباتيه الذي سجل هدفي المباراة، الاول في الدقيقة 23 عندما سدد سامبا ديكيتيه كرة قوية اثر ركنية فصدها الحارس ادم كويرسي لكنها سقطت امام دياباتيه الذي تابعها بسهولة داخل الشباك، والثاني في الدقيقة 80 بعد تمريرة من غارا دمبيلي.
وهذه المرة الرابعة التي تخوض فيها مالي مباراة الترضية وقد خرجت اليوم فائزة للمرة الاولى، بعد ان خسرت عام 1994 امام ساحل العاج 1-3، وامام نيجيريا 0-1 عام 2002 و1-2 عام 2004.
ويمكن القول ان المباراة لم تكتس اهمية كبيرة بالنسبة الى المنتخبين لان الهدف المنشود الذي كانا يطمحان اليه وهو احراز اللقب تبخر وذهب سدى خصوصا غانا التي كانت تطمح الى اللقب القاري الخامس في تاريخها والاول منذ 30 عاما، لكنها منيت بخسارة مفاجئة امام زامبيا 0-1، فيما توقفت مغامرة مالي بخسارتها بالنتيجة ذاتها امام ساحل العاج المرشحة القوية الى اللقب الثاني في تاريخها بعد الاول عام 1992 في السنغال.






وهي المرة الثانية التي يلتقي فيها المنتخبان في النسخة الحالية بعد الاولى في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة في الدور الاول والتي الت نتيجتها بفوز الغانيين بهدفين نظيفين كان الاول من نصيب مهاجم العين الاماراتي اسامواه جيان الذي اهدر ركلة جزاء في المباراة امام زامبيا في دور الاربعة.
وكان فوز اليوم الثاني لمالي على غانا، مقابل 6 هزائم و5 تعادلات.
وهذه المرة الثالثة التي تخوض فيها غانا مباراة الترضية فخسرت الاولى عام 1996 امام زامبيا 0-1 وحلت رابعة، وفازت في الثانية على ساحل العاج 4-2 عام 2008 وحلت ثالثة.



وقد تأثر المنتخب الغاني الذي خسر نهائي النسخة الماضية عام 2010 امام مصر، بالنقص العددي في صفوفه خلال مباراة اليوم بعد ان لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 63 لطرد اسحاق فورساه بعد حصوله على انذارين

  رد مع اقتباس
قديم 2012-02-13, 08:42   رقم المشاركة : ( 56 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]

زامبيا تتوّج بطلة لأفريقيا للمرة الأولى

توّج المنتخب الزامبي بطلاً لكأس أمم أفريقيا في نسختها الثامنة والعشرين بفوزه على كوت ديفوار بركلات الترجيح 8-7 بعد التعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي في المباراة النهائية التي جرت الأحد على إستاد الصداقة في ليبرفيل في ختام البطولة التي استضافتها الغابون وغينيا الاستوائية.
باتت زامبيا الدولة الرابعة عشرة التي تنجح في تدوين اسمها في السجل الذهبي للبطولة. وكانت محاولتها الثالثة ثابتت بعد مرتين فاشلتين عامي 1974 و1994 حين خسرت النهائي أمام زائير 0-2 ونيجيريا 1-2 على التوالي.

ويحمل النجاح الزامبي بعداً إنسانياً إذ يأتي بعد 19 عاماً من خسارتها أفراد المنتخب الأوّل إثر تحطّم طائرتهم قبالة سواحل ليبيرفيل في التحديد وكانت تقل المنتخب الوطني إلى السنغال عام 1993 لخوض مباراة في تصفيات الكأس القارية. وكان لاعبو زامبيا زاروا مكان تحطم الطائرة الخميس الماضي لدى وصولهم إليها من غينيا الاستوائية حيث خاضوا مباريات الأدوار الأول وربع ونصف النهائي علماً أنها المرة الأولى التي تعود فيها زامبيا لليبرفيل منذ الحادثة المذكورة.

وبفوزه، أصبح مدرب زامبيا، هيرفي رينار رابع مدرب فرنسي ينجح في التتويج باللقب بعد كلود لوروا وليار لوشانتر (كلاهما مع الكاميرون) وروجيه لومير (تونس).
وتوّجت زامبيا بفوزها على كوت ديفوار المرشحة الأولى للقب، مشوارها الرائع والمفاجئ في البطولة إذ كانت تغلبت على منتخبين آخرين رشحا للقب، هما السنغال 2-1 في الدور الأوّل، وغانا 1-صفر في ربع النهائي.
أما كوت ديفوار فستبكي على جيلها الذهبي الذي لم ينجح في خطف لقب ثان للبلاد بعد أول عام 1992، خصوصاً أن أعمدة المنتخب في مقدمتهم النجم الكبير ديدييه دروغبا (33 عاماً) وحبيب كولو توريه (30 عاما) وحارس المرمى بوباكار باري (32 عاما) شارفوا الاعتزال ولم ينجحوا في فك عقدة المباراة النهائية إذ خسروا نهائي 2006 أمام مصر. وللمفارقة الحزينة أنها أنهت مشوارها في هذه البطولة بشباك نظيفة ودون خسارة أي مباراة لكن عقدة عدم التسجيل في النهائي لازمتها شأن عام 1992 (0-0) مع غانا و12-11 بركلات الترجيح و2006 (0-0) مع مصر و(4-2) بركلات الترجيح.
وهذه المرة الرابعة التي يحسم فيها اللقب بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، بعد الأولى عام 1986 في القاهرة بين مصر والكاميرون (5-4)، والثانية عام 1992 والثالثة عام 2006 أي ثلاث مرات منها بوجود كوت ديفوار طرفاً في النهائي.
ملخّص اللقاء
قدمت زامبيا مباراة قوية أفضل من منافستها واستحقت الفوز، فيما لم تظهر كوت ديفوار بالمستوى المأمول من نجومها ولعل لأداء زامبيا الانضباطي التكتيكي العالي والمعزز بلياقة بدنية عالية جداً منع المنتخب الإيفواري من إيجاد شخصيته الحقيقة رغم أنّه كان على قابي قوس من تحقيق الفوز حين حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 70 أهدرها ديدييه دروغبا كما كان له أكثر من فرصة للحسم لم يستثمرها لاعبوه كما يجب.

أنشط لاعبي كوت ديفوار كان لاعب آرسنال جيرفينيو لكنه أهدر الركلة الترجيحية الثامنة لفريقه كما برز البديل ماكس غراديل والحارس بوبكر باري، أما من جهة زامبيا فكان كل لاعب نجم في مركزه وأدائه مع تميّز القائد كريستوفر كاتونغو ورينفورد كالابا رغم إهداره ركلة ترجيحية وناثان سينكالا. والملفت أن مدرب زامبيا الفرنسي هيرفي رينار لم يستنفذ التبديلات الثلاث إذ أجرى تبديلاً واحداً اضطرارياً في بداية اللقاء بسبب إصابة لاعبه موسوندا ثم أخرج البديل مولينغا ودفع بفيليكس كاتونغو مكانه ورغم ذلك لم ينخفض المردود البدني للمنتخب.
مثّل المنتخبان
زامبيا (4-4-2)
كينيدي مويني، ستوبيلا سونزو، ديفيس نكوسو، هيتشاني هيموندي، جوزيف موسوندا (هنري مولينغا، فيليكس كاتونغو)، رينفورد كالابا، ناثان سينكالا، ايساك تشانسا، تشيسامبا لونغو، كريستوفر كاتونغو وايمانويل مايوكا.

كوت ديفوار (4-2-3-1)
بوباكار باري، سياكا تيينيه، كولو توري، سليمان بامبا، جان جاك غوسو، شيخ تيوتي، ديدييه زوكورا (ديدييه يا كونان)، يايا توري (ويلفريد بوني)، سالومون كالو (ماكس غراديل)، ديدييه دروغبا وجيرفينيو.

الشوط الأوّل
انطلاقة المباراة جاءت مبشّرة وصاخبة بامتياز. ركنية أرضية زامبية في الدقيقة 2 نفذت قصيرة لكريستوفر كاتونغو الذي عكسها خلفية لناثان سينكالا: تصويبة زاحفة للأخير انقض عليها الحارس الإيفواري بوبكر باري مؤكداً حضوره الذهني والبدني.
ظهرت زامبيا أكثر تنظيماً وخطورة وتغطية للمساحات من منافستها وكانت طلعاتها على خطورة ومتعة ملحوظتين، لا سيما عبر نقلات لاعبيها السريعة ومحاولات الدينامو والقائد كريستوفر كاتونغو، في الوقت الذي جهد دروغبا وجيرفينيو في المقدمة البرتقاليّة ما أسفر عن إصابة المدافع الزامبي جوزف موسوندا إثر تدخل جريء على لاعب ارسنال، فخرج مرغماً دامعاً في الدقيقة 12 وحلّ مكانه كليفورد مولينغا.
وقبل أن ينتصف الشوط، انبرى النشيط والخطير هجومياً رينفورد كالابا لركلة حرة مباشرة اصطدمت بالحائط البرتقالي ومرّت جانب القائم الأيسر وخرجت ركنية لم تأت بجديد.
واجه لاعبو المدرب فرانسوا زاوي صعوبة بالغة في التحرّك بحرية في ظل المجهود غير العادي من منافسيهم في تغطية كل شبر في الملعب، وعليه لم نر نموذجاً عن الصورة المنتظرة من رفاق دروغبا إلا في فاصل ممتع في الدقيقة 30 لم تكتمل فصوله: جيرفنيو اخترق المنطقة مراوغاً من اليسار ومررّ ليايا توري الذي بدوره عكس الكرة يميناً للمتقدم من الخلف جان-جاك غوسو والأخير ذوّد دروغبا الذي بخلفية ماكرة أعاد الكرة لنجم مانشستر سيتي المتربص جانب نقطة الجزاء، إلا أنّ محاولة توري بركن الكرة في أقصى اليمين أخطأت طريقها بسنتيمترات.
انحسر الزامبيون في الربع الأخير دون أن يتقوقعوا، فنجحوا عبر رباعي خط الظهر ومثله في الوسط بإقفال المنافذ أمام توري ودروغبا، وذوّدوا في الوقت عينه هجومهم بمرتدات خطيرة جداً كادت في أكثر من مرة أن تغيّر الأرقام.
الشوط الثاني


دخل المنتخب البرتقالي الشوط الثاني بتكتيك نظيره الأخضر في بداية الأوّل: نشاط ملحوظ ومحاولات متعددة لمباغتة الحارس مويني بهدف مبكر تكفل بصناعتها جيرفينيو باختراقات عبر الرواق الأيمن بحث خلالها عن زميله في الـ"بريميير ليغ" دروغبا وكاد أن يصيب نجاحاً في الدقيقة 49 لولا تدخل اللحظة الأخيرة من الدفاع الزامبي.
مساعي الإيفواريين بتقديم وجه جديد لم تأت ثمارها، فبقي لاعبو زاوي بعيدين كل البعد عن المرتقب منهم، الأمر الذي رفع منسوب الثقة لدى لاعبي المدرّب هيرفي رينار فعادوا للانطلاق عبر الأروقة كافة وكادوا في الدقيقة 61 تحقيق التقدّم حين عكس ايمانويل مايوكا، لاعب يونغ بويز السويسري، عرضية أرضية أنقذها غوسو متزحلقا قبل أن تصل لكاتونغو. ركنية جديدة لم تختلف عن سابقاتها.
أطفأت الفورة الزامبية المنظمة نجوم كوت ديفوار الأوروبيين، فغابوا عن السمع لعدة دقائق في ظل إطباق أخضر تام لم يترك مجالا أمام منافسيهم للمبادرة ما دفع رينار للتحرّك بإخراج كالو والدفع بماكس غراديل لاعب سان اتيان الفرنسي في الدقيقة 63.
رغم ما تقّدم، نجح جيرفينيو، أنشط لاعبي بلاده بل أوحدهم، في كسر الصمت الإيفواري عبر اختراق مباغت للمنطقة الزامبية ووجه بدفع غير قانوني من شانسا. ركلة جزاء ايفوارية في الدقيقة 70، وقف خلفها نجم تشلسي بثقة لم يعكسها في التنفيذ: تصويبة قوية لا شكل فنيّ لها ولا طعم طاشت في العلالي كما آمال مواطنيه ومحبيه! دروغبا يكرر ما فعله أمام غينيا الاستوائية مهدراً ثاني ركلة جزاء له في البطولة الأفريقية!
لم تعطّل "صدمة" دروغبا سيناريوهات زاوي الفنيّة، فأقدم في الدقيقة 75 على سحب ساعد الدفاع زوكورا والدفع بديدييه كونان لاعب هانوفر الألماني في محاولة لإبطال الخطر الزامبي في منشئه قبل تناميه وبلوغه مشارف مرمى الحارس بوبكر، ثم لعب ورقته الأخيرة في الدقيقة 85 بجرأة جديدة إذ سحب يايا توري ودفع بويلفيرد بوني لاعب فيتيس الهولندي.
كادت تبديلات زاوي أن تؤتي بثمارها قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي، حين حوّل بوني كرة طويلة برأسه للبديل الآخر غراديل الذي موّه ببراعة ثم سدد من شبه انفراد كرة يسارية مرت بمحاذاة القائم الأيسر مهدراً فرصة الفوز التي لاحت في الوقت الضائع أيضاً أمام مايوكا الذي انفرد وسدد كرة ارتدت من قدم كولو توري لركنية لم تثمر، ليتأجل الحسم ثلاثين دقيقة جديدة على الأقل بصافرة الحكم السنغالي بادارا دياتا.
الشوطان الإضافيّان


رغم ما بذلوه من مجهود طيلة تسعين دقيقة، إلا أن نشاط لاعبي زامبيا لم ينقص، وكان للبديل فيليكس كاتونغو (نزل في الدقيقة 74 مكان مولينغا) اختراقاً مميزاً في الدقيقة 95 عبر الرواق الأيمن عكس إثره أرضيّة لأخيه الكابتن كريستوفر الذي سدد بإتقان قابله الحارس بوبكر بإتقان آخر مبعداً الكرة بقدمه وبمعونة القائم الأيسر في واحدة من أخطر فرص اللقاء.
الرد الإيفواري جاء أقل خطورة حين مرر غوسو كرة أرضية لكونان الذي حاول ركن الكرة من حوالي الـ25 متراً بتصويبة قوسية نشد فيها الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس مويني إلا أن محاولته أخطأت المرمى بقليل قبل 13 دقيقة من النهاية.
ومع تبقي أربع دقائق لعب بوبكر كرة طويلة حولها دروغبا برأسه وأبعدها الحارس مويني قبل تدخل جيرفينيو لتصل بالخطأ إلى غير المراقب غراديل الذي فشل في إصابة الكرة والمرمى خالٍ من أي حماية زامبية في آخر الفرص الحقيقة التي سبقت صدور قرار اللجوء لركلات الترجيح من الحكم السنغالي.
ركلات الترجيح
كوت ديفوار: سجّل الشيخ تيوتي الأولى وويلفيرد بوني الثانية وسول بامبا الثالثة وغراديل الرابعة ودروغبا الخامسة وتييني السادسة وياكونان السابعة وأهدر كولو توري الثامنة وجيرفينيو التاسعة.
زامبيا: سجّل كريستوفر كاتونغو الأولى وايمانويل مايوكا الثانية وشانسا الثالثة وفيليكس كاتانغو الرابعة والحارس مويني الخامسة وسينكالا السادسة وشيسامبا السابعة وأهدر كالابا الثامنة وسجّل ستوفيرا سونزو التاسعة الحاسمة

  رد مع اقتباس
قديم 2012-02-13, 13:19   رقم المشاركة : ( 57 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]


صور من المباراة

  رد مع اقتباس
قديم 2012-02-13, 13:21   رقم المشاركة : ( 58 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]




  رد مع اقتباس
قديم 2012-02-13, 13:44   رقم المشاركة : ( 59 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

"14 90"]


تحميل ملخص المباراة





|| تعليق : حفيظ دراجي | JSC +10 | wmv | 1.1 Mbps | 640X480 ||
منقول

  رد مع اقتباس
قديم 2012-03-13, 21:48   رقم المشاركة : ( 60 )
أحمد 98

أمـــل الشامل


الصورة الرمزية أحمد 98





علم الدولة Algeria



أحمد 98 غير متصل


موضعك هذا نال إعجابي وإعجاب الأخرين

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
2012, نتائج, أخبــار, إفريقيا, الشامل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملاعب كأس إفريقيا 2012 yacine47 كأس إفريقيا 1 2012-01-27 14:50
حــكام كأس إفريقيا 2012 yacine47 كأس إفريقيا 0 2012-01-23 09:07
تصفيات كان 2012..نتائج كل المجموعات yacine47 كأس إفريقيا 1 2011-03-29 17:34
تصفيا كان 2012: نتائج المباريات yacine47 كأس إفريقيا 0 2011-03-27 13:46
نتائج قرعة أمم إفريقيا 2010 على الشامل yacine47 منتدى الرياضات المختلفة 9 2009-11-21 21:44

RSS 2.0 - XML - HTML - MAP
الساعة الآن 05:30.

 

جميع الحقوق محفوظة © منتديات الشامل 2005-2019
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه
Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd