منتديات الشامل      


العودة   منتديات الشامل - > القسم العـــــــام > المنتدى الإسلامى العام
التسجيل   البحث

المنتدى الإسلامى العام كل المواضيع الاسلامية ، العقيدة، العبادات، المعاملات....

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 2013-05-08, 22:44   رقم المشاركة : ( 1501 )
شيراز دنيا

أمـــل الشامل


الصورة الرمزية شيراز دنيا





علم الدولة Algeria



شيراز دنيا غير متصل

رد: ... أترك لك بصمة هنا بـ (آية / حديث / دعاء )

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

إن وصية الله للأولين والآخرين من عباده هي: تقواه سبحانه وتعالى، قال عز وجل: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللَّهَ وَإِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ لِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا [النساء:131].

وهي أيضاً: وصية الرسول لأمته، فعن أبي أمامة صُدى بن عجلان الباهلي قال: سمعت رسول الله يخطب في حجة الوداع فقال:{ اتقوا ربكم وصلّوا خمسكم، وصوموا شهركم، وأدّوا زكاة أموالكم، وأطيعوا أمراءكم، تدخلوا جنة ربكم }. وكان إذا بعث أميراً على سرية أوصاه في خاصة نفسه بتقوى الله وبمن معه من المسلمين خيراً.

ولم يزل السلف الصالح يتواصون بها في خطبهم، ومكاتباتهم، ووصاياهم عند الوفاة.

كتب عمر بن الخطاب إلى ابنه عبد الله: ( أما بعد... فإني أوصيك بتقوى الله عز وجل الذي لا بد لك من لقائه، ولا منهى لك دونه، وهو يملك الدنيا والآخرة ).

وكتب أحد الصالحين إلى أخ له في الله تعالى: ( أما بعد.. أوصي بتقوى الله الذي هو نجيك في سريرتك، ورقيبك في علانيتك، فاجعل الله من بالك على كل حال في ليلك ونهارك، وخف الله بقدر قربه منك وقدرته عليك، واعلم أنك بعينه، لا تخرج من سلطانه إلى سلطان غيره، ولا من ملكه إلى ملك غيره، فليعظم منه حذرك، وليكثر وجلك، والسلام ).

الانتقال إلى الشامل التعليمي
  رد مع اقتباس
قديم 2013-05-09, 15:34   رقم المشاركة : ( 1502 )
جـزائــرية

أمـــل الشامل


الصورة الرمزية جـزائــرية





علم الدولة Algeria



جـزائــرية غير متصل

السلام عليكم
بارك الله فيك أختي على الموضوع الرائعة والفكرة الحلوة الذكية
أما أنا فأحب أن أقول
" قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُون "
بالمناسة إخوتي لاتنسوا الفلسطينين من دعائكم
باذن الله لن يكون النصر لغير الفلسطينين
آآآآآآآآمين

  رد مع اقتباس
قديم 2013-05-09, 20:28   رقم المشاركة : ( 1503 )
شيراز دنيا

أمـــل الشامل


الصورة الرمزية شيراز دنيا





علم الدولة Algeria



شيراز دنيا غير متصل

قال عز و جل:
رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَاد ِ.
[آل عمران/191-194]

  رد مع اقتباس
قديم 2013-05-09, 22:38   رقم المشاركة : ( 1504 )
mohamed_atri

الصورة الرمزية mohamed_atri





علم الدولة Tunisia



mohamed_atri غير متصل

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد . باب التقوى وفعل الخيرات والكف عن المنكرات
قال الله تعالى وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى
وقال سيدنا علي رضي الله عنه قال النبي ﷺ من اتقى الله عاش قويا وسار في بلاد الله آمنا
وقال لقمان لابنه أي الخصال خير قال الدين قال فإن كانت اثنتين قال الدين والمال قال: فإن كانت ثلاثا قال الدين والمال والحياة قال فإن كانت أربعة فزاد حسن الخلق قال فإن كانت خمسا فزاد السخاء قال فإن كانت ستا فقال يا بني إذا اجتمعت فيه الخمس خصال فهو تقي ونقي ولله ولي ومن الشيطان بري...
قال ابن عيينه أوحش ما يكون ابن آدم في ثلاث مواطن يوم ولادته ويوم موته ويوم يبعث فلذلك قال يحيى عليه الصلاة والسلام: والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا...

التعديل الأخير تم بواسطة mohamed_atri ; 2013-05-11 الساعة 22:56

  رد مع اقتباس
قديم 2013-05-10, 22:24   رقم المشاركة : ( 1505 )
شيراز دنيا

أمـــل الشامل


الصورة الرمزية شيراز دنيا





علم الدولة Algeria



شيراز دنيا غير متصل

عن ابن عمرو رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ
خير الناس ذو القلب المحموم واللسان الصادق قيل ما القلب المحموم ؟ قال : هو التقي النقي الذي لا إثم فيه ولا بغي ولا حسـد قيل فمن علي أثـره ؟ قال : الذي يشنأ الدنيا و يحب الآخرة قيل فمن علي أثره ؟ قال : مؤمن في خـلق حسـن
كلمات ينبغي أن تكتب بماء الذهب ، ونور لا يخرج إلا من مشكاة النبوة إنها دعوة لإرشــاد النفس إلى طريق الخير دعوة امتزجت بكل الإخلاص بعيدة عن الهتافات والشعارات الجوفـاء التي خالطها الرياء فلم يبق فيها من الخير شيئا
[ خير الناس ذو القلب المحموم واللسان الصادق ]
فالقلب العامر بنور الإيمان هو المعيار الأساسي للتقوى قال ﷺ [ التقوى هاهنا التقوى هاهنا …وأشار إلى صدره ] فأمر الإيمان ليس بكثرة الأعمال الظاهرة ولكن الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل [ ألا وإن في الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب]
لذلك كان صلاح القلوب بالطاعات الشغل الشاغل للمؤمنين الصادقين .
قال إبراهيم الخواص :[دواء القلب في خمسة أشياء قراءة القرآن بالتدبر وخلاء البطن وقيام الليل والتضرع عند السحر ومجالسه الصالحين ]. والذنوب للقلب بمنزلة السموم إن لم تهلكه أضعفته ولابد، والضعيف لا يقوي علي مقاومــة العوارض ، قال ذو النون المصري :[سقم الجسد في الأوجاع وسقم القلوب في الذنوب فكما لا يجد الجسد لذة الطعام عند سقمه كذلك لا يجد القلب حلاوة العبادة مع الذنوب ]
والقلوب الفارغة مــن طاعة الله موكله بالشهوات التي هي سبب هلكتها وموتها .
كيف الرحيل بلا زاد إلى وطـن *** ما ينفع المرء فيه غير تقــواه
من لم يكن زاده التقوى فليس له *** يوم القيامة عذر عند مـولاه

  رد مع اقتباس
قديم 2013-05-10, 23:25   رقم المشاركة : ( 1506 )
mohamed_atri

الصورة الرمزية mohamed_atri





علم الدولة Tunisia



mohamed_atri غير متصل

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد. ذلل نفسك على الصبر عن المفكر عبد الله ابن المقفع قال
ذلل نفسك بالصبر على جار السوء، وعشيرِ السوء، وجليسِ السوء. فإنّ ذلك مما لا يكادُ يخطئُكَ.
واعلم أن الصبر صبرانِ: صبرُ المرءِ على ما يكرهُ، وصبرهُ عما يحب.
والصبرُ على المكروهِ أكبرهما وأشبههما أن يكون صاحبهُ مضطراً.
واعلم أن اللئامَ أصبر أجساداً، وأنّ الكرامَ هم أصبرُ نفوساً.
وليس الصبرُ الممدوحُ بأن يكون جلد الرجلُ وقاحاً على الضربِ، أو رجلهُ قويةً على المشي، أو يدهُ قويةً على العملِ. فإنما هذا من صفات الحميرِ.
ولكن الصبر الممدوحَ أن يكونَ للنفسِ غلوباً، وللأمورِ محتملاً، وفي الضراء متجملاً، و لنفسهِ عند الرأي والحفاظِ مرتبطاً وللحزمِ مؤثراً، وللهوى تاركاً، وللمشقةِ التي يرجو حسن عاقبتها مستخفاً، وعلى مجاهدةِ الأهواء والشهواتِ مواظباً، ولبصيرتهِ بعزمهِ منفذاً.

  رد مع اقتباس
قديم 2013-05-11, 13:17   رقم المشاركة : ( 1507 )
شيراز دنيا

أمـــل الشامل


الصورة الرمزية شيراز دنيا





علم الدولة Algeria



شيراز دنيا غير متصل

قال الله تعالىوقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلاً)، وقال: (قل نزله روح القدس من ربك بالحق ليثبت الذين آمنوا وهدى وبشرى للمسلمين) النحل.

على عهد الإمام أحمد بن حنبل حدثت فتنة تسبب فيها بعض الفلاسفة الذين تأولوا على القرآن فأنتظر العامة رأيه ورفض الإمام بن حنبل المقولة , و تسبب موقفه هذا فى دخوله السجن .. وفى السجن كان الإمام يقول : انا لا أخاف فتنة السجن فما هو وبيتى إلا واحد .. ولا أخاف فتنة القتل فإنما هى الشهادة ..إنما أخاف فتنة السوط ... و فى يوم أخذوا الإمام ليجلدوه فظهر على وجهه الخوف و الجزع وفى أثناء خروجه الى الساحة لمح ذلك فى وجهه لص شهير اسمه ابو هيثم الطيار فقال له : يا إمام لقد ضربت 18000 سوط بالتفاريق – أى على إمتداد عمرى – وانا على الباطل فثبت وانت على الحق يا إمام فإثبت لإن عشت عشت حميدا و إن مت مت شهيدا.... و قد ظل الإمام بن حنبل يدعو للطيار كل ليلة بعد ذلك اللهم أغفر له ... فلما سأله إبنه يا أبتى إنه سارق قال و لكنه ثبتنى .
يقول الجلاد :لقد ضربت بن حنبل ضربا لو كان فيلا لهددته . و فى كل مرة أقول السوط القادم سيخرج من فمه من شدة هلهلة ظهره ...
مر على الإمام رجلا و هو معذب فقال هل آتيك بماء قال إنما أنا صائم
ويزوره أحد معارفه فيقول يا بن حنبل لقد ضعفت و عندك عيال – يقصد أخبر القوم بما يريدوا لترتاح – فيرد الإمام أن كان هذا هو عقلك فقد إسترحت .. انظر الى الناس تنتظر منى وفى ذلة العالم ذلة العالم ....

  رد مع اقتباس
قديم 2013-05-11, 23:29   رقم المشاركة : ( 1508 )
mohamed_atri

الصورة الرمزية mohamed_atri





علم الدولة Tunisia



mohamed_atri غير متصل

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد . جاء في الادب المفرد للامام البخاري رحمه الله باب يكتب للمريض ما كان يعمل وهو صحيح قال
حدثنا قبيصة بن عقبة قال : حدثنا سفيان ، عن علقمة بن مرثد ، عن القاسم بن مخيمرة ، عن عبد الله بن عمرو ، عن النبي ﷺ قال : « ما من أحد يمرض ، إلا كتب له مثل ما كان يعمل وهو صحيح »
وقال حدثنا عارم قال : حدثنا سعيد بن زيد قال : حدثنا سنان أبو ربيعة قال : حدثنا أنس بن مالك ، عن النبي ﷺ قال : « ما من مسلم ابتلاه (1) الله في جسده إلا كتب له ما كان يعمل في صحته ، ما كان مريضا ، فإن عافاه - أراه قال : عسله - ، وإن قبضه غفر له » حدثنا موسى قال : حدثنا حماد بن سلمة ، عن سنان ، عن أنس ، عن النبي ﷺ ، مثله ، وزاد قال : « فإن شفاه عسله »
__________
(1) الابتلاء : الاختبار والامتحان بالخير أو الشر
وحدثنا قرة بن حبيب قال : حدثنا إياس بن أبي تميمة ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن أبي هريرة قال : جاءت الحمى إلى النبي ﷺ فقالت : ابعثني إلى آثر أهلك عندك ، فبعثها إلى الأنصار ، فبقيت عليهم ستة أيام ولياليهن ، فاشتد ذلك عليهم ، فأتاهم في ديارهم ، فشكوا ذلك إليه ، فجعل النبي ﷺ يدخل دارا دارا ، وبيتا بيتا ، يدعو لهم بالعافية ، فلما رجع تبعته امرأة منهم فقالت : والذي بعثك بالحق إني لمن الأنصار ، وإن أبي لمن الأنصار ، فادع الله لي كما دعوت للأنصار ، قال : « ما شئت ، إن شئت دعوت الله أن يعافيك ، وإن شئت صبرت ولك الجنة » ، قالت : بل أصبر ، ولا أجعل الجنة خطرا
و حدثنا مسدد قال : حدثنا يحيى ، عن عمران بن مسلم أبي بكر قال : حدثني عطاء بن أبي رباح قال : قال لي ابن عباس : ألا أريك امرأة من أهل الجنة ؟ قلت : بلى ، قال : هذه المرأة السوداء أتت النبي ﷺ فقالت : إني أصرع (1) ، وإني أتكشف ، فادع الله لي ، قال : « إن شئت صبرت ولك الجنة ، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك » ، فقالت : أصبر ، فقالت : إني أتكشف ، فادع الله لي أن لا أتكشف ، فدعا لها
__________
(1) الصَّرع : عِلَّةٌ تَمْنَعُ الأعضاءَ النَّفيسَةَ من أفعالِها مَنْعًا غيرَ تامٍّ مع عدم القدرة على الحركة وفقدان الوعي
حدثنا محمد بن سلام قال : حدثنا مخلد ، عن ابن جريج قال : أخبرني عطاء ، أنه رأى أم زفر ، تلك المرأة ، طويلة سوداء على سلم الكعبة ، قال : وأخبرني عبد الله بن أبي مليكة ، أن القاسم أخبره ، أن عائشة أخبرته ، أن النبي ﷺ كان يقول : « ما أصاب المؤمن من شوكة فما فوقها ، فهو كفارة »
حدثنا عمر قال : حدثنا أبي قال : حدثنا الأعمش قال : حدثني أبو سفيان ، عن جابر قال : سمعت النبي ﷺ يقول : « ما من مؤمن ولا مؤمنة ، ولا مسلم ولا مسلمة ، يمرض مرضا إلا قص الله به عنه من خطاياه »

  رد مع اقتباس
قديم 2013-05-11, 23:54   رقم المشاركة : ( 1509 )
شيراز دنيا

أمـــل الشامل


الصورة الرمزية شيراز دنيا





علم الدولة Algeria



شيراز دنيا غير متصل

الصبر على طاعة الله
وهو أوضح ما يكون في قصة إبراهيم وإسماعيل التي خلَّد الله ذكرها في كتابه، فمن أيهما تعجب: من الأب الذي رأى في المنام أنه يذبح ابنه فلبى؟! أم من الابن الذي استسلم لأمر الله طواعية واختيارًا؟! لقد كان الابن وحيد إبراهيم ولم يُرزَق إلا على كِبَر فما ظنك بتعلق أب كهذا بابنه؟! لكن إبراهيم حطَّم كل نداءات الأرض لما جاءه أمر السماء، وضرب لنا أروع مثل على الإطلاق في الصبر على طاعة ربه، ولقد كان باستطاعته أن يتأول الرؤيا لصالحه بدافع من غريزة الأبوة، لكنه امتثل الأمر على وجه عجيب، وفاتح ابنه في ما رأى، ولم يكن الابن صغيرًا لا يفهم ما سيُفعل به؛ بل بلغ مع أبيه السعي فأصبح فتى مفتول العضلات قوي الساعد مما زاد من شغف الأب بابنه وتعلق الابن بأبيه، وجاءت إجابة الابن محيِّرة حقًّا، فقد حسم الموقف بجملتين فاصلتين ممتلئتين بالرضا فضلاً عن الصبر قالهما لأبيه وخلَّدهما التاريخ له: (يَـٰٓأَبَتِ ٱفۡعَلۡ مَا تُؤۡمَرُ?ۖ سَتَجِدُنِىٓ إِن شَآءَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلصَّـٰبِرِينَ )[الصافات: 102].
وبعد أن شهد إسماعيل لنفسه بالصبر شهد الله -جل جلاله- له بالصبر ودوَّن اسمه في سجل الصابرين وأين؟! على صفحات القرآن: (وَإِسۡمَـٰعِيلَ وَإِدۡرِيسَ وَذَا ٱلۡكِفۡلِ?ۖ ڪُلٌّ۬ مِّنَ ٱلصَّـٰبِرِينَ ) [الأنبياء: 85]، ثم هو مع ذلك لم ينس أن يستمد العون من الله الذي لا يكون الصبر إلا بمشيئته، فهو لا يعتمد على قوته وشدة جلده بل يعتمد على ربه، وصدقا وأسلم الوالد ولده، وتله للجبين، وتهيأ للذبح، وعندها فحسب جاءته البشرى والنجاة.
أنواع خمسة
من الصبر على الطاعة:
الصبر على التعلُّم والمُعلِّم، وهذا صبر على مكافحة الجهل، وصبر على ما يمكن أن يكون من شدة المعلِّم، وصبر على الخجل من طلب العلم وخاصة إذا كنت كبير السن وأستاذك أصغر منك، ولا شك أن ذلك صعب على النفس؛ لذا كان مما يورث الأجر العظيم، واذكروا ما قاله نبينا (ص): «الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرؤه وهو عليه شاق له أجران» ، وهذا الصبر سبق وواجهه موسى حين رحل إلى الرجل الصالح ليُعلِّمه مما علمه الله، فأبرمموسى معه العهد بالصبر قائلاقَالَ سَتَجِدُنِىٓ إِن شَآءَ ٱللَّهُ صَابِرً۬ا )[الكهف: 69]. الصبر على تصحيح النية وتخليص الضمائر من شوائب الرياء، أو الصبر على حفظ الطاعة بعد انتهائها، وعدم إفشائها والتباهي بها، أو العجب والاغترار، لئلا تتحوَّل سيئة: (وَلَا تُبۡطِلُوٓاْ أَعۡمَـٰلَكُمۡ ) [محمد: 33]، ولعل هذا هو سر تقديم الصبر على العمل الصالح في قوله: (إِلَّا ٱلَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ أُوْلَـٰٓٮِٕكَ لَهُم مَّغۡفِرَةٌ۬ وَأَجۡرٌ۬ ڪَبِيرٌ۬ ) [هود: 11]، وهي معركة من معارك العبد مع الشيطان يقص علينا وقائعها وتفاصيلها سفيان الثوري في قوله: «بلغني أن العبد يعمل العمل سرًّا، فلا يزال به الشيطان حتى يغلبه، فيُكتب في العلانية، ثم لا يزال الشيطان به حتى يُحِبَّ أن يُحمد عليه، فيُنسخ من العلانية فيثبت في الرياء» . الصبر على المداومة على الطاعة وعدم الملل منها ومن ثم الانقطاع عنها، ولا شك أن المداومة على أي عمل ولو كان سهلاً على مدار الأيام والأعوام مما يشق على أي نفس، وفي مقابل هذه المشقة ينال المرء أعظم الأجر كما أخبر بذلك الحبيب (ص): «أحبُّ الأعمال إلى الله أدومها وإن قلَّ» . الصبر على وحشة التفرد وقلة سالكي طريق الحق وكثرة المعرضين عنه: إذا كنتَ الوحيد الذي يغض بصره عن النساء في عملك، وكنتَ الوحيد الذي يصوم تطوعًا في يوم حار، وكنتَ الوحيد الذي يطهِّر لسانه من الغيبة وسط صحبة العمل أو الدراسة، وكنتِِ الوحيدة التي تحافظ على الحجاب الصحيح شكلاً وسلوكًا، إذا كنتَ أو كنتِ من هؤلاء فهنيئًا لك.
الصبر على تبعات التزام طريق الحق والثبات عليه: وهي الرسالة الأولى التي تلقاها النبي (ص) في مهد الدعوة حين انطلقت به خديجة إلى ورقة بن نوفل ابن عم خديجة، وكان شيخًا كبيرًا قد عمي، فقالت له خديجة: يا ابن عم.. اسمع من ابن أخيك، فقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى فأخبره رسول الله (ص) خبر ما رأى، فقال لهورقة: هذا الناموس الذي كان ينزل على موسى، يا ليتني فيها جذعا، ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله (ص): أو مخرجيَّ هم؟! فقال: نعم.. لم يأت أحد بمثل ما جئت به إلا عُودِيَ، وإن يدركني يومك أنصرك نصرًا مؤزرًا .

  رد مع اقتباس
قديم 2013-05-12, 21:02   رقم المشاركة : ( 1510 )
mohamed_atri

الصورة الرمزية mohamed_atri





علم الدولة Tunisia



mohamed_atri غير متصل

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده اما بعد . الغنى الحقيقي :
بعض الناس يعتقد أن الغنى الحقيقي هو غنى الأموال والمناصب والوجاهات , وينسى أن كثيرا من الناس يملكون من الدنيا كثيرا لكنهم فقراء النفس ومساكين القلب , فقد أعمى الطمع قلوبهم قبل أعينهم عن مصدر السعادة والغنى الحقيقي , ألا وهو غنى القلب والرضا وسكينة النفس . قال تعالى : \" يوم لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيم \".سورة الشعراء الآيتان ( 88 - 89 ) .
فالقلب السليم هو القلب المطمئن الذي رضي بما قسم الله تعالى له واطمئن بذكر الله تعالى ,قال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} (28) سورة الرعد.
عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَال قَالَ رَسُولُ اللهِ ﷺ :لَيْسَ الْغِنَى عَنْ كَثْرَةِ الْعَرَضِ وَلَكِنَّ الْغِنَى غِنَى النَّفْسِ.أخرجه أحمد و\"البُخاري\" و\"الترمذي\"
وعَنْ عَمْرو بنِ عَوْفٍ الأَنْصَارِيّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ للأنصار ذات يَوْمٍ:
حينما سَمِعَتِ الأَنْصَارُ أَنَّ أَبَا عُبَيْدَةَ قَدِمَ بِمَالٍ مِنْ قِبَلِ الْبَحْرَيْنِ ، وَكَانَ النَّبِيُّ ﷺ بَعَثَهُ عَلَى الْبَحْرَيْنِ ، فَوَافَوْا مَعَ رَسُولِ اللهِ ﷺ صَلاَةَ الصُّبْحِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ رَسُولُ اللهِ ﷺ تَعَرَّضُوا ، فَلَمَّا رَآهُمْ تَبَسَّمَ ، وَقَالَ : لَعَلَّكُمْ سَمِعْتُمْ أَنَّ أَبَا عُبَيْدَةَ بْنَ الْجَرَّاحِ قَدِمَ ، وَقَدِمَ بِمَالٍ؟ قَالُوا : أَجَلْ ، يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : قَالَ : أَبْشِرُوا وَأَمِّلُوا خَيْرًا ، فَوَاللهِ ، مَا الْفَقْرُ أَخْشَى عَلَيْكُمْ ، وَلَكِنْ إِذَا صُبَّتْ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا ، فَتَنَافَسْتُمُوهَا كَمَا تَنَافَسَهَا مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ.( متفق عليه ).
وعَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ: وَخَيْرُ مَا أُلْقِيَ فِي الْقَلْبِ الْيَقِينُ، وَخَيْرُ الْغَنَى غِنَى النَّفْسِ، وَخَيْرُ الْعِلْمِ مَا نَفَعَ، وَخَيْرُ الْهَدْيِ مَا اتُّبِعَ وَمَا قَلَّ، وَكَفَى خَيْرٌ مِمَّا كَثُرَ وَأَلْهَى . شعب الإيمان للبيهقي

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آية, يجيب, دعاء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ضع بصمة في الحياة النجمة اللامعة المنتدى الإسلامى العام 3 2013-01-09 18:30
30 دعاء لشهر رمضان .. دعاء لكل يوم من ايام الشهر المبارك الجوهرة النادرة منتدى شهر رمضان المبارك 0 2010-08-18 12:42
أترك غيرك يتوسع.... تتوسع النجمة اللامعة المنتدى الإسلامى العام 8 2009-06-07 11:20
لو ترسم بسمة ؟!!! abou khaled المنتدى الإسلامى العام 2 2008-09-04 23:16
دعاء السفر، دعاء عيادة المريض محمد الطيب خمقاني المنتدى الإسلامى العام 3 2008-02-09 14:34

RSS 2.0 - XML - HTML - MAP
الساعة الآن 00:03.

 

جميع الحقوق محفوظة © منتديات الشامل 2005-2020
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه
Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd