منتديات الشامل      


العودة   منتديات الشامل - > القسم الأدبي > فضاء القصة و المسرحية > فضاء المحكيات
التسجيل   البحث

فضاء المحكيات يحوي هذا الفضاء قصص من الواقع و من التراث تسرد خطيا المنقول منها أو من أعمال الأعضاء

يشرّفني ويسعدني أن أقدّم الى القرّاء الكرام هذا العمل الأدبيّ المتواضع الذي عنونته ب "مجالس الأنسِ" والذي جمعتُ فيهِ بينَ أحداثِ القصّةِ ومرحِ المقامةِ طارقًا فيهِ مختلفَ فنونِ الأدبِ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 2019-03-07, 22:32   رقم المشاركة : ( 1 )
محمد تمار

أديــب و شـــاعر


الصورة الرمزية محمد تمار





علم الدولة Algeria



محمد تمار غير متصل

مجالس الأنس

يشرّفني ويسعدني أن أقدّم الى القرّاء الكرام هذا العمل الأدبيّ المتواضع الذي عنونته ب
"مجالس الأنسِ"
والذي جمعتُ فيهِ بينَ أحداثِ القصّةِ ومرحِ المقامةِ طارقًا فيهِ مختلفَ فنونِ الأدبِ من شعرٍ وأمثالٍ وحكمٍ ..ليكونَ سهلَ المنالِ مَرجُوَّ الفائدةِ غيرَ متقيّدٍ في سردِ الوقائع ولقاءِ الأبطال بالتسلسلِ التاريخي محاولاً الرّبطَ بين الماضي والحاضرِ والقديمِ والحديثِ مستعملاً في ذلك الخيالَ والتصوّرَ محاولاً الإبداعَ حيناً ومقتبساً من أمّهاتِ كتبِ الأدبِ العربي أحياناً راجيا أن يجد فيه القارئ الكريم ما ينفعه ويمتعه فأسألُ اللهَ تعالى التوفيقَ والسّدادَ إنّهُ حسبي ونعمَ الوكيل .

مجالس الأنس



المجلس الأول:

1

حدّثنَا جُوَيشِعُ الخوّارُ قال: خرجتُ ذاتَ يومٍ على بعيري أقصدُ الكوفةَ ،
حتّى إذا كنتُ بمفازةٍ ليسَ فيها أثرٌ لبشرٍ ، أبصرتُ شخصًا هو للجنِّ أقربُ
منهُ للإنسِ . ضخمَ الرّأسِ ، عريضَ الصّدرِ، رقيقَ السّاقينِ ، فقلتُ : أعوذُ
بكلماتِ الله التامّاتِ من شرِّ ما خلقَ ، لا حولَ ولا قوّةَ إلاّ بالله العليِّ العظيمِ حسبيَ الله ونعمَ الوكيلُ .
وغشيَني عرقٌ شديدٌ وأصابتني رجفةٌ . ثمّ ناديتهُ من بعيدٍ أإنسيٌّ أم جِنّيٌ ؟؟!!
فقال: قبّحَ الله وجهَك أيّها الخوّارُ ، ألمْ يجعلِ اللهُ لك عينينِ تميّزُ بهما ؟؟
فقلتً في نفسي: أبشرْ بدنوّ أجلكَ يا جُويشِعُ ، لقد نطقَ باسمِكَ دون سابقِ
معرفةٍ . إنّهُ جنّيٌ وربِّ الكعبةِ.. ثمّ حاولتُ التخلّصَ من مخاوِفي وسألتهُ :
من أنت ومن أيِّ قبائلِ العربِ ؟؟..
قال : شُوّاظُ بنُ جمرٍ ، من قبيلةِ سَقر..
قلتُ : أعوذُ بالله من الشيطانِ الرّجيمِ..إسمٌ على مسمّىً..
قال : بماذا تُتمتمُ ؟؟
قلتُ : أخٌ كريمٌ وابنُ أخٍ كريمِ..
ففغرَ فاهُ عن أسنانٍ كأنّها رؤوسُ الشياطينِ ثمّ قال: ومن أنت؟؟
قلتُ : أنا البطلُ الكرّارُ والفارسُ المغوارُ ، صاحبُ السيفِ البتّارِ ،
أنا جُويشعُ الخوّارُ .
فقهقهَ ساخراً منّي بصوتٍ اضطربَ منه بعيري . فكأنَّ ضحكاتهِ المتدَحرِجةِ من فيهِ نهيقُ حمارٍ في نفقٍ مُظلمٍ .
ثمّ قال : وإلى أينَ تتوجّهُ يا جُويشعُ ؟؟
قلتُ : الى الكوفة .
قال : فهل لك في الصّحبةِ..
فرضيتُ بصُحبتهِ فرقاً منه لا حُبّاً فيهِ .

وسرنَا قليلاً فعنّتْ لنا ظباءٌ
فقال: أيُّ هذهِ الظّباءِ أحبُّ إليكَ ، المُتقدّمُ منها أم المُتأخّرُ ؟؟
قلتُ: المتقدّمُ . فأخرجَ من كنانتهِ سهماَ كأنّهُ لسانُ كلبٍ ، ثمّ رماهُ فما
أخطأهُ . فاشتوَينا وأكلناَ ، فاغتبَطتُ بصُحبتهِ .
ثمّ عنّ لنا سربٌ من القطاَ فقال: أيُّها تريدُ فأصرعهَا لك ؟؟ فأشرتُ الى
واحدةٍ فرماهاَ فما أخطأها . فاشتوينَا وأكلناَ . ثمّ أخرجَ من كنانتهِ سهماً
كأنّ رأسهُ رأسُ حيّةٍ وانتصبَ قائماً وقال: من أيِّ موضعٍ في جسدِكَ تُحبُّ
أن ينفُذَ هذا السّهمُ ؟؟
قلتُ : والله لا أحبُّ أن أُخدشَ في جسدي مقابلَ الدنيا وما فيها.
قال: لا بدّ منهُ.
قلتُ: اتّقِ اللهَ واحفظْ زمامَ الصّحبةٍ.
قال: لا بدّ منهُ.
قلتُ: خذْ بعيري وزادي واستبقنِي .
قال: لا بدّ منهُ.
قلتُ: فأمهلني حتى أُفكّرَ.
قال: لك ذلك...
يتبع....

شـــاهد أيضا:

» اختبارات مقترحة للسنة الأولى ابتدائي، الفصل الثاني
» مجلة الرائد في الإحتمالات 2018
» تجميع معظم ما يخص مادة الرياضيات للطلبة المقبلين على البكالوريا
» تمارين للمراجعة حول المتتاليات العددية
» اقتراح مجموعة اختبارات و فروض السنة الأولى متوسط للفصل الثاني
» 15 اختبارا مقترحا للسنة الثانية الفصل الثاني
» اختبارات في مقاييس الإعلام و الإتصال
» إختبارات الفصل الثاني مصححة للسنة الأولى جذع مشترك علوم
» إمتحانات رائعة للثانية ثانوي في الرياضيات الفصل الثاني
 » التصحيح المفصل بكالوريا 2018 علوم تجريبية مادة الرياضيات
» ملخصات سريعة لطلبة البكالوريا في الرياضيات
» مسائل الدوال في البكالوريا 2008 - 2018
» حلول 7 مواضيع مقترحة في الرياضيات للثالثة تسيير و اقتصاد
» المناقشة البيانية لعدد و إشارة حلول معادلة حسب وسيط m
» أجمل القصص للأطفال لتوظيفها في التعليم الإبتدائي
» مرجع هام للأستاذ المتربص
» كل ما يفكر فيه و يحتاجه الأستاذ المتربص في علم التربية و النفس
» مسائل دوال لوغاريتمية مع الحلول للباك
» ترقيات موظفي التربية الوطنية [ أنواعها و تفاصيلها]
» كل ما يخطر ببالك حول النص الأدبي و روافده

قم بزيارة صفحتنا على الفيسبوك
  رد مع اقتباس
قديم 2019-03-09, 18:10   رقم المشاركة : ( 2 )
محمد تمار

أديــب و شـــاعر


الصورة الرمزية محمد تمار





علم الدولة Algeria



محمد تمار غير متصل

المجلس الأول..
.
.
.
2
قلتُ: فأمهلني حتى أُفكّر
قال: لك ذلك...
فانزويتُ عنهُ ورُحتُ أحدّثُ نفسي . فانتهى بيَ التّفكيرُ الى اختيارِ رأسي
لما يتميّزُ بهِ من صلابةِ عظمِ النَّاصِيةِ . ثمّ عدلتُ عن ذلك وقلتُ:
لئنْ خرمَ السهمُ رأسي كانت إحدى الطّامتينِ الموتُ أو الجنونُ . فاخترتُ
بعد ذلكَ بطني ، ثمّ عدلتُ عن ذلك وقلتُ : كيفَ بك يا جُويشعُ إذا بُقرَ بطنُك وخرجتْ منه أمعاؤُك وكادَ أن يُغمى عليَّ . ثمّ اهتديتُ أخيراَ الى ساقي فالساقُ أهونُ وعظمُها أمتنُ ، لكنّي تذكّرتُ حالَ الأعرجِ الذي لا يستطيعُ قضاءَ حاجتهِ ، فأطرقتُ يائساً من سبيلِ الخروجِ من المأزقِ الذي وقعتُ فيهِ.
ولم أنتبهْ إلآّ على وقعِ صوتهِ المُزعجِ : أيُّ عضوٍ مِنكَ هانَ عليكَ يا خوّارُ؟؟
قلتُ : ليسَ ذاكَ ما يُشغلني يا صديقي..
قال : فماذا يُشغلكَ إذاً ؟؟!!..
قلتُ : فكّرتُ في حالكَ بعدي فخشيتُ أن يُصيبكَ ما أصابَ الرجلَ الذي غدرَ بالتّاجرِ بعدَ إذ أنجاهُ من الموتِ الأكيدِ.
قال : وكيفَ كانَ ذلكَ ؟؟
قلتُ : إنّ العاقلَ لا ينبغي لهُ أنْ يصطفيَ أحدًا ولا يَستخلصَهُ إلاّ بعدَ الخبرةِ
والتجربةِ . فإنَّ منْ أقدمَ على مشهورِ العدالةِ من غيرِ اختبارٍ وتمحيصٍ فبسطَ لهُ وُدّهُ وأفشاهَ سرَّهُ ، كانَ مُخاطراً في ذلكَ ومُشرفًا منهُ على هلاكٍ أو فسادٍ وإليكَ مثالُ ذلكَ :
زعمُوا أنَّ تاجرًا غنيّاَ مرَّ في أحدِ أسفارهِ برجلٍ قد أشرفَ على الهلاكِ بسببِ الظمإِ . فسقاهُ وأطعمهُ وأنسَ بصُحبتهِ . فحدّثهُ عن تجارتهِ وما بسطَ اللهُ عليهِ منَ النّعمةِ والرّزقِ .
فلمَّا سمعَ الرّجلُ ذلكَ وبصرَ بالمالِ والجواهرِ، لعبَ الشيطانُ بأمِّ رأسهِ وحدّثتهُ نفسهُ بالغدرِ، فانتظرهُ حتى نامَ وطعنهُ بخنجرٍ فقتلهُ . ثمّ أخذَ ما كانَ معهُ وانطلقَ في الفلاةِ حتى أدركهُ الليلُ فنامَ .

وكانَ في الزّادِ الذي احتملهُ قطعةُ لحمٍ ، وصادفَ أن كانَ بالقربِ منَ مكانهِ حيّةٌ في جحرٍ ، فوجدتِ الحيةُ ريحَ اللحمِ فخرجت تطلبهُ .
فلمّا استيقظَ الرجلُ مدَّ يدهُ لتناوُلِ اللحمِ فلدغتهً الحيّةُ فماتَ .
قال جُويشعُ : كلّ هذا وشوّاظُ لم يزلْ قائماً منتصبًا كالوتدِ فقلتُ لهُ :
وأنا أخشى عليكَ أنْ يُصيبكَ ما أصابَ هذا الرجلَ .
قال : هيهاتَ هيهاتَ ، فما أبعدَ هذا عن ذلكَ .
قلتُ : كيف ؟؟
قال : ذاكَ رجلٌ أنجاهُ صاحبهُ من الموتِ المحتومِ وأحسنَ إليهِ إذ قاسمهُ طعامَهُ ، فغدرَ بهِ فكانَ حريّاً أن يصيبهُ ما أصابهُ . أمّا عنّا نحنُ ، فأنا الذي أطعمتُك ممّا تشتهي وأمّنتُك ممّا تخافُ ، فإنْ كانَ فضلٌ فهو لي عليكَ وليسَ العكسُ .
قلتُ : فاستبقِني ولا تتعجّلْ في أمركَ ، عسَى أنْ أنفعكَ فإنَّ في العجلةِ النّدامةَ وفي التأنّي السّلامةَ .
وقد قال الحكماءُ : العجلُ بريدُ الزّللِ .
وقديماً قال الشاعرُ :
قد يُدركُ المُتأنّي بعضَ حاجتهِ
وقد يكونُ مع المستعجلِ الزّللُ
قال : كلُّ هذا لا ينفعُكَ ....
يتبع...

التعديل الأخير تم بواسطة محمد تمار ; 2019-03-09 الساعة 18:12
  رد مع اقتباس
قديم 2019-03-12, 14:03   رقم المشاركة : ( 3 )
محمد تمار

أديــب و شـــاعر


الصورة الرمزية محمد تمار





علم الدولة Algeria



محمد تمار غير متصل

المجلس الأوّل

3

قلتُ : فاستبقني ولا تتعجّلْ في أمركَ ، عسى أنْ أنفعكَ فإنَّ في العجلةِ النّدامةَ وفي التأنّي السلامةَ .
وقد قال الحكماءُ : العجلُ بريدُ الزّللِ .
وقديماً قال الشاعرُ :
قد يُدركُ المتأنّي بعضَ حاجتهِ
وقد يكونُ مع المستعجلِ الزّللُ

قال : كلُّ هذا لا ينفعُكَ ، فإنّي قد علمتُ أنَّ من ظفرَ بالسّاعةِ التي ينجحُ فيها عملهُ
ثمّ لا يُعاجلهُ بالذي ينبغي لهُ فليسَ بحكيمٍ .
ومنْ طلبَ الأمرَ الجسيمَ فأمكنهُ ذلكَ فأغفلهُ فاتهُ الأمرُ وهو خليقٌ ألاَّ تعودَ لهُ الفرصةُ ثانيةً.
ومنِ وجدَ عدوّهُ ضعيفاَ ، ولمْ يُنجزْ قتلهُ ندمَ إذا استقوى ولمْ يقدرْ عليهِ .
وقدِ اتّخذتكَ عدوّاً فعجّلْ باختيارِ الموضع وإلاَّ فقأتُ عينكَ بهذا السهمِ .
فقلتُ في نفسي : هذا ما جنيتهُ على نفسكَ يا جُويشعُ ، فقد علمتَ أنَّ منْ صحبَ الأشرارَ وهو يعلمُ حالهمْ كانَ أذاهُ من نفسهِ .
وإنَّ من الحزمِ سوءَ الظنِّ بمجهولِ السيرةِ والنّسبِ حتى يُتثبّتَ منهُ ، والكيّسُ من انتفعَ بظنّهِ قبلَ يقينهِ .
فقد قال عمر بن الخطّاب رضي الله عنه : ( منْ لمْ ينفعهُ ظنّهُ لمْ ينفعهُ يقينهُ ).
وقد سئلَ عمرو بنُ العاصِ رضي الله عنه عن العقلِ فقال : ( الإصابةُ بالظنِّ ومعرفةُ ما يكونُ بما قد كانَ).
وإنّهُ لا ينبغي للعاقلِ أنْ يتعجّلَ في اختيارِ الصّاحبِ فقدْ يُعجبكَ من مرءٍ
حلوُ مقالهِ ، وظاهرُ أفعالهِ ، حتى إذا سبرتَ أغوارهُ وكشفتَ أسرارهُ ، وجدتهُ خبيثَ
المخبإِ يتظاهرُ لك بالودِّ وهو منْ ألدِّ أعدائكَ .
فلاَ تغرركَ من مرءٍ وعودٌ
فعندَ الطّعنِ تُختبرُ الحرابُ

وقد تسيءُ الظنَّ بالرجلِ الضعيفِ الذي لا يؤبهُ لهُ حتى إذا ما بلوتهُ وجدتَ
فيهِ ضالّتكَ قال الشاعرُ :
ترى الرجل النحيفَ فتزدريهِ *** وفي أثوابهِ أسدٌ هصورُ
ويُعجبكَ الطّريرُ فتبتليهِ *** فيخلفُ ظنّكَ الرجلُ الطريرُ

والعاقلُ هو الذي يحتالُ للأمرِ قبلَ تمامهِ ووقوعهِ .
فالرّجالُ ثلاثةٌ : حازمٌ وأحزمُ منهُ وعاجزٌ . فأحدُ الحازمينِ من إذا نزلَ بهِ الأمرُ لم يدهشْ لهُ ، ولم يذهبْ قلبهُ شَعاعاً ، ولم تعيَ بهِ حيلتهُ ومكيدتهُ التي يرجو بها المخرجَ منهُ .
وأحزمُ منهُ المتقدّمُ ذو العدّةِ الذي يعرفُ الابتلاءَ قبلَ وُقوعهِ ، فيُعظمهُ
إعظاماً ، ويحتالُ لهُ كأنّهُ قد لزمهُ فيَحسمُ الدّاءَ قبلَ أنْ يُبتلى بهِ ، ويدفعُ
الأمرَ قبلَ وُقوعهِ ، وأمّا العاجزُ فهو في تردّدٍ وتوانٍ حتى يهلكَ .
وأنت يا جُويشعُ تربأُ بنفسكَ أن تكونَ الثالثَ . فلمْ يبقَ لكَ أمامَ هذا الخطرِ القائمِ سوى أحدِ المخرجينِ ، القتالُ أو الاحتيالُ .
فأمّا القتالُ فقدْ علمتَ أنّهُ لا سبيلَ للمرءِ الى قتالِ منْ لا يقوى عليهِ ، وأنَّ
من لا يعرفُ قدرَ نفسهِ وقدرَ عدوّهِ فقاتلَ من لا يقوى عليهِ كانَ متهوّراً ،
وحملَ نفسهُ على حتفهَا .
فليسَ أمامكَ سوى الاحتيالِ لهذا الأحمقِ الملعونِ .
فقلتُ : قبلتُ أنْ أختارَ لكَ عضواً ، لكنْ ليسَ قبلَ أنْ أستوثقَ منْ دقّةِ رميكَ .
قال: أما زلتَ تشكُّ في مهارتي بعدَ كلِّ الذي رأيتَ؟؟!!..
قلت : الأمرُ الآنَ يتعلّقُ بروحي التي بينَ جنبيَّ يا صديقي..
قال : فأيَّ شيءٍ تريدُ أنْ أرميهُ حتى يطمئنَّ قلبكَ ؟؟
فأنا لا أخطئُ هدفي ولو كانَ مختبئًا خلفَ زُحَل ، وضربَ صدرهُ بيدهِ مزهُوًّا بنفسهِ .
فقلتُ في نفسي: وقعتَ يا شوّاظُ ، وفاتكَ أن تعلمَ أنّ زلّةَ المتفوّقِ الغرورُ ، وأنَّ الغرورَ أخُو الحماقةِ من الرّضاعِ ..
ثمّ قلتُ لهُ : الشمسُ..وكانتِ الشمسُ قد توسطتْ كبدَ السماءِ .

فكانَ كلما حاولَ أنْ يُسدّدَ سهمهُ نحوهَا دمعتْ عيناهُ ولمْ يقوَ على تركيزِ نظرهِ
فيهَا ، فاستسلمَ وقال : أمنتَ يا جُويشعُ ، غلبتِ الحيلةُ الرميَ..غلبتِ الحيلةُ الرميَ..
فتركتهُ وانصرفتُ لحالي...

المراجع :
ـ العقد الفريد
ـ كليلة ودمنة ..بتصرف
  رد مع اقتباس
قديم 2019-03-21, 12:28   رقم المشاركة : ( 4 )
محمد تمار

أديــب و شـــاعر


الصورة الرمزية محمد تمار





علم الدولة Algeria



محمد تمار غير متصل

مجالس الأنس

المجلس الثاني


1

قال جُويشعُ الخوّارُ: تركتُ شوّاظَ بن جمرٍ غيرَ مصدّقٍ أنّي نجوتُ منهُ ، فترامتْ بي سفرةٌ
شاسعةٌ في مومَاةٍ واسعةٍ . ولم ألتفتْ ورائي طيلةَ مَسيري فرقاً منهُ.
وبينَا أنا كذلكَ أبصرتُ ظعينةً تتقدّمُها كوكبةٌ من الفرسانِ على رأسهمْ فارسٌ أسودُ
كأنّهُ جلمودُ صخرٍ على صَهوةِ حصانٍ . فناديتهُم : الغوثَ الغوثَ..
فأرسلَ إليَّ فارسينِ فأخذاني عندهُ فقال : ما وراءكَ ؟؟
قلتُ: البليّةُ تحملُ المنيّةَ ، جِنّيٌّ من رُماةِ سقرَ لو رمَى ولدَ البعوضِ
مستتِراً خلفَ أمّهِ لأصابهُ .
فقالت المرأةُ : ناشدتكَ اللهَ يا ابنَ العمِّ أن تعدلَ عن طريقهِ ، فاحمرّتْ عيناهُ وانتفختْ أوداجهُ
وأنشدَ يقولُ:
بكرتْ تُخوّفني الحُتوفَ كأنّني *** أصبحتُ عن غَرضِ الحُتوفِ بمَعزلِ
فأجَبتُها إنَّ المنيّةَ مَنهلٌ *** لا بدَّ أن أُسقَى بكَأسِ المَنهلِ
فاقنيْ حَياءَك لا أبَا لكِ واعلَمِي *** أنّيَ امرؤٌ سأموتُ إنْ لمْ أقتلِ
فقلتُ : عنترَةُ الفوارسِ ؟؟
والتفتُّ وَرائِي جهةَ شوّاظ وناديتُ بأعلى صَوتي ، تاللهِ لو لمْ يَمدحِ اللهُ
الكَاظمينَ الغيظَ والعافينَ عن النّاسِ لرجعنا إليكَ وأدّبناكَ يا رَمادُ بنُ فَحمٍ.
فقال عنترةُ: أتعرفني؟؟
قلتُ: ومن يجهلُ عنترةَ الفوارسِ أسدَ الأسودِ وفحلَ الشُّعراءِ ، الفارسُ

المغوارُ والبطلُ الكرّارُ الذي لا يُشقُّ لهُ غبارٌ . فجعلَ ينفخُ وينتفخُ ويلتفتُ الى المَرأةِ
حتى خشيتُ أنْ ينفَجرَ .
ثمّ قلتُ : ومَن لم يَسمعْ بعبلةَ جَوهرةِ الحُسنِ ودُرّةِ النّساءِ التي بلغَ من شغفهِ بهَا مبلغًا لا يطاقُ
حتَّى قالَ فيها في مُعلّقته الشَّهيرةِ " هَل غادرَ الشعراءُ " :
وأحبُّ لو أُسقيكِ غيرَ تملّقٍ
واللهِ من سَقمٍ أصابكِ من دَمِي
فقالت عبلةُ بصوتٍ رقيقِ لو كُلّمَ بهِ مشلولٌ لتفلّتَ من عِقالهِ : أكرمهُ يا ابنَ العمِّ .
فأشارَ الى أصحابهِ فأحضَروا شاةً فاشتويناهَا وتَحلّقنا حولهَا ، فلمّا رأيتُ القومَ
قد أحكمُوا المَيمنةَ والمَيسرةَ ، وتأهّبوا للهجومِ على الفريسةِ مع ما حباهُم اللهُ بهِ
من مَضاءِ الأسنانِ وحِدّةِ الأصابعِ أدركتُ أنّي لَن أقفوَ لهم أثراً ولن أقفَ لهم على خبرٍ .
وتذكّرتُ قولَ الشاعرِ:
وابنُ اللّبونِ إذا ما لُزَّ في قَرنٍ
لم يَستطعْ صولةَ البُزلِ القَناعِيسِ
فاقتطعتُ قطعةً تربُو على نِصفِ الجَديِ ، واحتضنتُها بشدّةِ فما زلتُ أنهسُها وأنهشُها
طولاً وعرضاً ، ورفعاً وخفضاً . حتى لم أترُك في عظامِهَا للخُنفساءِ قيلاً ولِلنّملةِ
مقيلاً .
يتبع...
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
الظَّعِينَةُ : المرأة في الهودج
الموماة : الفلاة
ابنُ اللَّبُون : وَلَدُ الناقة إِذا استكمل السّنةَ الثّانيةَ
لزّ : شُدّ في حبل فاقترن بغيره
والبُزْل جمع بازل : وهو البعير أتمّ ثمانية أعوام
القناعيس جمع قِنْعَاس : وهو البعير الضخم القويّ
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مجالس, الأنس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تناول الدواء دون ماء يسبب الالتهابات.. والموز فاكهة السعادة mohamed_atri منتدى الطب والصحة العامة 0 2016-05-31 00:07
10 فوائد نجهلها عن الموز؟ mohamed_atri منتدى الطب والصحة العامة 0 2016-01-18 22:07

RSS 2.0 - XML - HTML - MAP
الساعة الآن 10:31.

 

جميع الحقوق محفوظة © منتديات الشامل 2005-2019
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه
Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd