منتديات الشامل      


العودة   منتديات الشامل - > القسم العـــــــام > المنتدى الإسلامى العام
التسجيل   البحث

المنتدى الإسلامى العام كل المواضيع الاسلامية ، العقيدة، العبادات، المعاملات....

علاج الهم و الإكتئاب السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إن الإنسان عرضة للأمراض والعلل الهمُّ من أخطر الأمور على المسلم؛ ينغص عيشه ويمرضه ويقعده عن العمل، ويصيبه بالاكتئاب، ويوقعه في

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 2021-11-04, 12:07   رقم المشاركة : ( 1 )
أحمد خمقاني

الصورة الرمزية أحمد خمقاني





علم الدولة Algeria



أحمد خمقاني غير متصل

علاج الهم و الإكتئاب

علاج الهم و الإكتئاب
الإكتئاب %D8%A7%D9%84%D9%87%D
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الإنسان عرضة للأمراض والعلل
الهمُّ من أخطر الأمور على المسلم؛
ينغص عيشه ويمرضه ويقعده عن العمل،
ويصيبه بالاكتئاب، ويوقعه في الوسواس ،
ويفسد حياته.
وإذا استرسل مع الهموم وسبح مع الأحزان؛ صارت حياته جحيمًا لا يطاق.
وأعظم ما يسلي المهموم؛
أن يوقن أن ما أصابه من هم وحزن على ذهاب محبوب،
أو حصول مكروه مأجور عليه،
وتكفر به خطاياه؛
قال رسول الله ï·؛:
(مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ
وَلاَ وَصَبٍ وَلاَ هَمٍّ وَلاَ حَزَن
وَلاَ أَذًى وَلاَ غَمٍّ، حتَّى الشَّوْكَةُ يُشَاكُهَا؛
إِلاَّ كَفَّرَ اللَّهُ بهَا مِنْ خطَايَاهُ).
متفق عليه.
ومن نزل به همّ؛ فليدعو بهذا الدعاء؛
كان رسول الله ï·؛ يقول عند الكرب:

(لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ
وَرَبُّ الأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ).
متفق عليه.

قال الطبري:
(كان السّلف يدعون به ويسمّونه دُعاء الكرب).

والاستعاذة من الهم تشرح الخاطر قال رسول الله ï·؛:
(اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ).
رواه البخاري.

والتفكر في النعم والنظر إلى الأشياء الجميلة؛
يطرد الهموم والأحزان؛
قال عروة بن الزبير لما قطعت رجله ومات ولده:
(اللهم كان لي بنون سبعة فأخذت واحدًا،
وأبقيت لي ستة وكان لي أطراف أربعة فأخذت طرفا وأبقيت ثلاثة،
ولئن ابتليت لقد عافيت ولئن أخذت لقد أبقيت).

ومن نظر إلى مصيبة غيره العظمى؛
هانت عليه مصيبته وزال همه.

ولا يوجد علاج للهم أحسن من قطعه، والانشغال عنه بالمسليات النافعة،
والبرامج؛المفيدة فالقلب إذا أشغلته بالنافع؛

لم يكن للهم فيه مكان وإذا فرغته سكن فيه الهم.

وكلما ابتعدت عن كل ما يسبب الهم ويهيج الحزن؛ سلمت منه.

ومن تأمل في استحالة رجوع من فقدهم من الأحباب؛ سهل همه.

ومن تأمل أن الرزق مكتوب والأجل معدود؛
لم يهتم لعيشه ورزقه.

رأى إبراهيم بن أدهم رجلاً مهمومًا؛ فقال له:
أيها الرجل إني أسألك عن ثلاث تجيبني؟!
قال الرجل: نعم.
فقال له إبراهيم:
هل يجري في هذا الكون شيء لا يريده الله؟
قال: لا.
قال إبراهيم: أينقص من رزقك شيء قدره الله لك؟ قال: لا.
قال إبراهيم: أينقص من أجلك لحظة كتبها الله في الحياة؟ قال: لا.
فقال له إبراهيم: فعلامَ الهمُّ إذن؟

ومن الأمور التي تطرد الهم أن يغلق المهموم ماضيه وذكرياته الأليمة،
ولا يفكر فيه أبدًا،
وينظر إلى حاضره،
ويشتغل بما ينفعه.

قال رسول ï·؛:
(احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلاَ تَعْجِزْ
وَإِنْ أَصَابَكَ شَىْءٌ
فَلاَ تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا.‏
وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ؛
فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ).
رواه مسلم.

والرضا بالقضاء يهدي القلب ويطرد الهم عنه؛
لأنه يوقن أن هذا قدر لا مفر منه قال تعالى:
(مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ? وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ).

فمن رضي بالمصيبة أخلف الله عليه خيرًا وبدل حزنه سرورًا.الإكتئاب wtUVbdSfN-Y

لمعلومات أوفى قم بزيارة موقعنا: www.eshamel.org

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوائد التمر وسر كراهة الجن والشياطين لاكله mohamed_atri منتدى الطب والصحة العامة 1 2017-06-09 12:31
الصيام علاج الحزن والاكتئاب وكثير من الأمراض abou khaled المنتدى الإسلامى العام 1 2016-06-09 00:57
بشائر علاج جديد سيقضي على السكري خلال 10 أيام mohamed_atri منتدى الطب والصحة العامة 2 2016-04-26 22:54
مفاجأة .. قلم الرصاص علاج للصداع mohamed_atri منتدى الطب والصحة العامة 0 2016-02-17 22:28
علاج طبيعي للصداع النصفي أم خالد منتدى الطب والصحة العامة 5 2015-01-24 22:08

RSS 2.0 - XML - HTML - MAP
الساعة الآن 22:25.

 

جميع الحقوق محفوظة © منتديات الشامل 2005-2022
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه
Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd