منتديات الشامل      


العودة   منتديات الشامل - > قســم الأســـرة و المجتمع > منتدى الطب والصحة العامة
التسجيل   البحث

منتدى الطب والصحة العامة كل ما يتعلق بالطب و الصحة بصفة عامة

المخــــــــــــــــــــــــــــــــــــدرات التعريف في اللغة: كل ما يستر العقل و يغيبه التعريف العلمي : المخدر مادة كيميائية تسبب النعاس و النوم أو غياب الوعي المصحوب بتسكين الألم . التعريف القانوني :

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 2008-12-15, 13:30   رقم المشاركة : ( 1 )
hadjer 90

عضو يعتمد عليه


الصورة الرمزية hadjer 90





علم الدولة Algeria



hadjer 90 غير متصل

المخدرات وإحصائيتها في العالم العربي

المخــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــدرات
التعريف في اللغة:
كل ما يستر العقل و يغيبه
التعريف العلمي :
المخدر مادة كيميائية تسبب النعاس و النوم أو غياب الوعي المصحوب بتسكين الألم .
التعريف القانوني :
المخدرات مجموعة من المواد التي تسبب الإدمان و تسمم الجهاز العصبي و يحظر تداولها أو زراعتها أو تصنيعها إلا لأغراض يحددها القانون و لا تستعمل إلا بواسطة من يرخص له بذلك . و تشمل الأفيون و مشتقاته و الحشيش و عقاقير الهلوسة و الكوكائين و المنشطات , و لكن لا تصنف الخمر و المهدئات والمنومات ضمن المخدرات على الرغم من أضرارها و قابليتها لإحداث الإدمان .

تصنيف المخدرات وأشكالها
مخدرات طبيعية
مخدرات مصنعة
الخشخاش
المنشطات
الكوكايين
المنومات
القنب
المهدئات
القات
المذيبات الطيارة
عقاقير الهلوسة

أضرار المخدرات
مضار المخدرات كثيرة ومتعددة ومن الثابت علمياً أن تعاطي المخدرات يضر بسلامة جسم المتعاطي وعقله ...وإن الشخص المتعاطي للمخدرات يكون عبئاً وخطراً على نفسه وعلى أسرته وجماعته وعلى الأخلاق والإنتاج وعلى الأمن ومصالح الدولة وعلى المجتمع ككل.بل لها أخطار بالغة أيضاً في التأثير على كيان الدولة السياسي .. ونذكر هنا الأضرار الجسمية والنفسية والاجتماعية والسياسية.
الأضرار الجسمية *
فقدان الشهية للطعام مما يؤدي إلى النحافة والهزال والضعف العام المصحوب باصفرار الوجه أو اسوداده لدى المتعاطي كما تتسبب في قلة النشاط والحيوية وضعف المقاومة للمرض الذي يؤدي إلى دوار وصداع مزمن مصحوباً باحمرار في العينين ، ويحدث اختلال في التوازن والتأزر العصبي في الأذنين.
2- يحدث تعاطي المخدرات تهيج موضعي للأغشية المخاطية والشعب الهوائية وذلك نتيجة تكوّن مواد كربونية وترسبها بالشعب الهوائية حيث ينتج عنها التهابات رئوية مزمنة قد تصل إلى الإصابة بالتدرن الرئوي.
3- يحدث تعاطي المخدرات اضطراب في الجهاز الهضمي والذي ينتج عنه سوء الهضم وكثرة الغازات والشعور بالانتفاخ والامتلاء والتخمة والتي عادة تنتهي إلى حالات الإسهال الخاصة عند تناول مخدر الأفيون ، والإمساك.
كذلك تسبب التهاب المعدة المزمن وتعجز المعدة عن القيام بوظيفتها وهضم الطعام كما يسبب التهاب في غدة البنكرياس وتوقفها عن عملها في هضم الطعام وتزويد الجسم بهرمون الأنسولين والذي يقوم بتنظيم مستوى السكر في الدم.
4- أتلاف الكبد وتليفه حيث يحلل المخدر (الأفيون مثلاً) خلايا الكبد ويحدث بها تليفاً وزيادة في نسبة السكر ، مما يسبب التهاب وتضخم في الكبد وتوقف عمله بسبب السموم التي تعجز الكبد عن تخليص الجسم منها.
5- التهاب في المخ وتحطيم وتآكل ملايين الخلايا العصبية التي تكوّن المخ مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة والهلاوس السمعية والبصرية والفكرية.
6- اضطرابات في القلب ، ومرض القلب الحولي والذبحة الصدرية ، وارتفاع في ضغط الدم ، وانفجار الشرايين ، ويسبب فقر الدم الشديد تكسر كرات الدم الحمراء ، وقلة التغذية ، وتسمم نخاع العظام الذي يضع كرات الدم الحمراء.
7- التأثير على النشاط الجنسي ، حيث تقلل من القدرة الجنسية وتنقص من إفرازات الغدد الجنسية.
8- التورم المنتشر ، واليرقات وسيلان الدم وارتفاع الضغط الدموي في الشريان الكبدي.
9- الإصابة بنوبات صرعية بسبب الاستبعاد للعقار ؛ وذلك بعد ثمانية أيام من الاستبعاد.
10- إحداث عيوباً خلقية في الأطفال حديثي الولادة.
11- مشاكل صحية لدى المدمنان الحوامل مثل فقر الدم ومرض القلب ، والسكري والتهاب الرئتين والكبد والإجهاض العفوي ، ووضع مقلوب للجنين الذي يولد ناقص النمو ، هذا إذا لم يمت في رحم الأم.
12- كما أن المخدرات هي السبب الرئيسي في الإصابة بأشد الأمراض خطورة مثل السرطان.
13- تعاطي جرعة زائدة ومفرطة من المخدرات قد يكون في حد ذاته (انتحاراً).
* الأضرار النفسية
يحدث تعاطي المخدرات اضطراباً في الإدراك الحسي العام وخاصة إذا ما تعلق الأمر بحواس السمع والبصر حيث تخريف عام في المدركات ، هذا بالإضافة إلى الخلل في إدراك الزمن بالاتجاه نحون البطء واختلال إدراك المسافات بالاتجاه نحو الطول واختلال أو إدراك الحجم نحو التضخم.

2- يؤدي تعاطي المخدرات إلى اختلال في التفكير العام وصعوبة وبطء به ، وبالتالي يؤدي إلى فساد الحكم على الأمور والأشياء الذي يحدث معها بعض أو حتى كثير من التصرفات الغريبة إضافة إلى الهذيان والهلوسة.
3- تؤدي المخدرات أثر تعاطيها إلى آثار نفسية مثل القلق والتوتر المستمر والشعور بعدم الاستقرار والشعور بالانقباض والهبوط مع عصبية وحِدّة في المزاج وإهمال النفس والمظهر وعدم القدرة على العمل أو الاستمرار فيه.
4- تحدث المخدرات اختلالاً في الاتزان والذي يحدث بدوره بعض التشنجات والصعوبات في النطق والتعبير عما يدور بذهن المتعاطي بالإضافة إلى صعوبة المشي.
5- يحدث تعاطي المخدرات اضطراب في الوجدان ، حيث ينقلب المتعاطي عن حالة المرح والنشوة والشعور بالرضى والراحة (بعد تعاطي المخدر) ويتبع هذا ضعف في المستوى الذهني وذلك لتضارب الأفكار لديه فهو بعد التعاطي يشعر بالسعادة والنشوة والعيش في جو خيالي وغياب عن الوجود وزيادة النشاط والحيوية ولكن سرعان ما يتغير الشعور بالسعادة والنشوة إلى ندم وواقع مؤلم وفتور وإرهاق مصحوب بخمول واكتئاب.
6- تتسبب المخدرات في حدوث العصبية الزائدة الحساسية الشديدة والتوتر الانفعالي الدائم والذي ينتج عنه بالضرورة ضعف القدرة على التواؤم والتكيف الاجتماعي.
الاضطرابات الانفعالية قسمين
الاضطرابات السارة *
وتشمل الأنواع التي تعطي المتعاطي صفة إيجابية حيث يحس بحسن الحال والطرب أو التيه أو التفخيم أو النشوة ممثلاً حسن الحال : حيث يحس المتعاطي في هذه الحالة حالة بالثقة التامة ويشعر بأن كل شيء على ما يرام ، والطرب والتيه : حيث يحس بأنه أعظم الناس وأقوى وأذكى ويظهر من الحالات السابقة الذكر (الطرب والتيه ، وحسن الحال ، والتفخيم)، الهوس العقلي والفصام العقلي ، وأخيراً النشوة ويحس المتعاطي في هذه الحالة بجو من السكينة والهدوء والسلام

الاضطرابات الغير سارة *
الاكتئاب : ويشعر الفرد فيه بأفكار (سوداوية) حيث يتردد في اتخاذ القرارات وذلك للشعور بالألم. ويقلل الشخص المصاب بهذا النوع من الاضطرابات من قيمة ذاته ويبالغ في الأمور التافهة ويجعلها ضخمة ومهمة.
القلق : ويشعر الشخص في هذه الحالة بالخوف والتوتر.
جمود أو تبلد الانفعال : وهو تبلد العاطفة – حيث إن الشخص في هذه الحالة لا يستجيب ولا يستشار بأي حدث يمر عليه مهما كان ساراً وغير سار.
عدم التناسب الانفعالي : وهذا اضطراب يحدث فيه عدم توازن في العاطفة فيرى الشخص المصاب هذا الاضطراب يضحك ويبكي من دون سبب مثير لهذا البكاء أو الضحك ، اختلال الآنية : حيث يشعر الشخص المصاب بهذا الاضطراب بأن ذاته متغيرة فيحس بأنه شخص متغير تماماً ، وأنه ليس هو ، وذلك بالرغم من أنه يعرف هو ذاته.
ويحدث هذا الإحساس أحياناً بعد تناول بعض العقاقير ، كعقاقير الهلوسة مثل (أل . أس . دي) والحشيش. وأحب أن أضيف هنا عن المذيبات الطيارة ((تشفيط الغراء أوالبنزين... إلخ)).
يعاني متعاطي المذيبات الطيارة بشعور بالدوار والاسترخاء والهلوسات البصرية والدوران والغثيان والقيء وأحياناً يشعر بالنعاس. وقد يحدث مضاعفات للتعاطي كالوفاة الفجائية نتيجة لتقلص الأذين بالقلب وتوقف نبض القلب أو هبوط التنفس كما يأتي الانتحار كأحد المضاعفات وحوادث السيارات وتلف المخ أو الكبد أو الكليتين نتيجة للاستنشاق المتواصل ويعطب المخ مما قد يؤدي إلى التخريف هذا وقد يؤدي تعاطي المذيبات الطيارة إلى وفاة بعض الأطفال الصغار الذي لا تتحمل أجسامهم المواد الطيارة.
وتأثير هذه المواد يبدأ عندما تصل إلى المخ وتذوب في الألياف العصبية للمخ. مما يؤدي إلى خللاً في مسار التيارات العصبية الكهربائية التي تسري بداخلها ويترتب على ذلك نشوة مميزة للمتعاطي كالشعور بالدوار والاسترخاء.

الأضرار الاجتماعية *
- أضرار المخدرات على الفرد نفسه :
إن تعاطي المخدرات يحطم إرادة الفرد المتعاطي وذلك لأن تعاطي المخدرات (يجعل الفرد يفقد كل القيم الدينية والأخلاقية ويتعطل عن عمله الوظيفي والتعليم مما يقلل إنتاجيته ونشاطه اجتماعياً وثقافياً وبالتالي يحجب عنه ثقة الناس به ويتحول بالتالي بفعل المخدرات إلى شخص كسلان سطحي ، غير موثوق فيه ومهمل ومنحرف في المزاج والتعامل مع الآخرين).

وتشكل المخدرات أضراراً على الفرد منها :
1- المخدرات تؤدي إلى نتائج سيئة للفرد سواء بالنسبة لعمله أو إرادته أو وضعه الاجتماعي وثقة الناس به.
كما أن تعاطيها يجعل من الشخص المتعاطي إنساناً كسول ذو تفكير سطحي يهمل أداء واجباته ومسؤولياته وينفعل بسرعة ولأسباب تافهة. وذو أمزجة منحرفة في تعامله مع الناس ، كما أن المخدرات تدفع الفرد المتعاطي إلى عدم القيام بمهنته ويفتقر إلى الكفاية والحماس والإرادة لتحقيق واجباته مما يدفع المسؤلين عنه بالعمل أو غيرهم إلى رفده من عمله أو تغريمه غرامات مادية تتسبب في اختلال دخله.
2- عندما يلح متعاطي المخدرات على تعاطي مخدر ما، ويسمى بـ((داء التعاطي)) أو بالنسبة للمدمن يسمى بـ((داء الإدمان)) ولا يتوفر للمتعاطي دخل ليحصل به على الجرعة الاعتيادية (وذلك أثر إلحاح المخدرات) فإنه يلجأ إلى الاستدانة وربما إلى أعمال منحرفة وغير مشروعة مثل قبول الرشوة والاختلاس والسرقة والبغاء وغيرها. وهو بهذه الحالة قد يبيع نفسه وأسرته ومجتمعه وطناً وشعباً.
3- يحدث تعاطي المخدرات للمتعاطي أو المدمن مؤثرات شديدة وحساسيات زائدة ، مما يؤدي إلى إساءة علاقاته بكل من يعرفهم. فهي تؤدي إلى سوء العلاقة الزوجية والأسرية ، مما يدفع إلى تزايد احتمالات وقوع الطلاق وانحراف الأطفال وتزيد أعداد الأحداث المشردين وتسوء العلاقة بين المدمن وبين جيرانه ، فيحدث الخلافات والمناشبات والمشاجرات التي قد تدفع به أو بجاره إلى دفع الثمن باهظاً. كذلك تسوء علاقة المتعاطي والمدمن بزملائه ورؤسائه في العمل مما يؤدي إلى احتمال طرده من عمله أو تغريمه غرامة مادية تخفض مستوى دخله.
4- الفرد المتعاطي بدون توازنه واختلال تفكيره لا يمكن من إقامة علاقات طيبة مع الآخرين ولا حتى مع نفسه مما يتسبب في سيطرة (الأسوأ وعدم التكيف وسوء التوافق والتواؤم الاجتماعي على سلوكيات وكل مجريات صيانة الأمر الذي يؤدي به في النهاية إلى الخلاص من واقعة المؤلم بالانتحار).
فهناك علاقة وطيدة بين تعادي المخدرات والانتحار حيث إن معظم حالات الوفاة التي سجلت كان السبب فيها هو تعاطي جرعات زائدة من المخدر.
5- المخدرات تؤدي إلى نبذ الأخلاق وفعل كل منكر وقبيح وكثير من حوادث الدنى والخيانة الزوجية تقع تحت تأثير هذه المخدرات وبذلك نرى ما للمخدرات من آثار وخيمة على الفرد والمجمتع.
• تأثير المخدرات على الأسرة
الأسرة هي (الخلية الرئيسية في الأمة إذا صلحت صلح حال المجتمع وإذا فسدت انهار بنيانه فالأسرة أهم عامل يؤثر في التكوين النفساني للفرد لأنه البيئة التي يحل بها وتحضنه فور أن يرى نور الحياة ووجود خلل في نظام الأسرة من شأنه أن يحول دون قيامها بواجبها التعليمي لأبنائها)).
فتعاطي المخدرات يصيب الأسرة والحياة الأسرية بأضرار بالغة من وجوه كثيرة أهمها :
1- ولادة الأم المدمنة على تعاطي المخدرات لأطفال مشوهين.
2- مع زيادة الإنفاق على تعاطي المخدرات يقل دخل الأسرة الفعلي مما يؤثر على نواحي الإنفاق الأخرى ويتدنى المستوى الصحي والغذائي والاجتماعي والتعليم وبالتالي الأخلاقي لدى أفراد تلك الأسرة التي وجه عائلها دخله إلى الإنفاق عل المخدرات هذه المظاهر تؤدي إلى انحراف الأفراد لسببين :
أولهما : أغراض القدوة الممثلة في الأب والأم أو العائل.
السبب الآخر : هو الحاجة التي تدفع الأطفال إلى أدنى الأعمال لتوفير الاحتياجات المتزايدة في غياب العائل.
3- بجانب الآثار الاقتصادية والصحية لتعاطي المخدرات على الأسرة نجد أن جو الأسرة العام يسوده التوتر والشقاق والخلافات بين أفرادها فإلى جانب إنفاق المتعاطي لجزء كبير من الدخل على المخدرات والذي يثير انفعالات وضيق لدى أفراد الأسرة فالمتعاطي يقوم بعادات غير مقبولة لدى الأسرة حيث يتجمع عدد من المتعاطين في بيته ويسهرون إلى آخر الليل مما يولد لدى أفراد الأسرة تشوق لتعاطي المخدرات تقليداً للشخص المتعاطي أو يولد لديهم الخوف والقلق خشية أن يهاجم المنزل بضبط المخدرات والمتعاطين


• أضرار المخدرات على المجتمع:
أثر المخدرات على الأمن العام مما لاشك فيه أن الأفراد هم عماد المجتمع فإذا تفشت وظهرت ظاهرة المخدرات بين الأفراد انعكس ذلك على المجتمع فيصبح مجتمعاً مريضاً بأخطر الآفات ، يسوده الكساد والتخلف وتعمّه الفوضى ويصبح فريسة سهلة للأعداء للنيل منه في عقيدته وثرواته فإذا ضعف إنتاج الفرد انعكس ذلك على إنتاج المجتمع وأصبح خطر على الإنتاج والاقتصاد القومي إضافة إلى ذلك هنالك مما هو أخطر وأشد وبالاً على المجتمع نتيجة لانتشار المخدرات التي هي في حد ذاتها جريمة فإن مرتكبها يستمرئ لنفسه مخالفة الأنظمة الأخرى فهي بذلك (المخدرات) الطريق المؤدي إلى السجن. فمتعاطي المخدرات وهو في غير وعيه يأتي بتصرفات سلوكية ضارّة ويرتكب أفظع الحوادث المؤلمة وقد تفقد أسرته عائلها بسبب تعاطيه المخدرات فيتعرض لعقوبة السلطة وتؤدي به أفعاله إلى السجن تاركاً أسرته بلا عائل . وكل ذلك سببه الإهمال وعدم وعي الشخص وإدراكه نتيجة تعاطيه المخدرات.

إحصائياتــــــــــــــــــــــ ـها في العالم العربي .

مشكلة المخدرات من أبرز المشاكل، التي تواجه الكثير من دول العالم العربي، إذ لم تقتصر على عدد محدود من الدول العربية، ولا على الحشيش والأفيون. ولقد أدركت بعثة الأمم المتحدة، التي كلفت بدراسة ظاهرة المخدرات في الشرق الأوسط، عام 1959 ـ حجم الظاهرة، إذ اشتمل تقريرها على النقاط التالية:
1. في المنطقة اتجار مؤكد في الحشيش، واستهلاك مؤكد له، بل إن المخدرات تهرب من هذه المنطقة إلى بقية دول العالم.
2. يُعَدّ لبنان المصدر الرئيسي للحشيش في المنطقة، والذي يهرب منه، عبْر سورية والأردن، إلى جمهورية مصر العربية.
3. تساعد الظروف المعيشية للقبائل الرحل، الموجودة على طول الطرق الرئيسية، في معظم الدول العربية ـ على تسهيل عمليات التهريب والاتجار غير المشروع في أنواع المخدرات.


كما توصلت الدراسة، التي أجراها المكتب العربي لشؤون المخدرات، لاستكشاف واقع هذه الظاهرة في البلدان العربية، خلال الفترة من 1980 إلى 1986 ـ إلى النتائج التالية:
1. يُعَدّ الحشيش أكثر أنواع المخدرات انتشاراً؛ إذ بلغ إجمالي المضبوط منه، خلال فترة الدراسة، 438 طناً، بمعدل سنوي، يبلغ 62 طناً.
2. بلغ إجمالي الكميات المضبوطة من الأفيون، في الدول العربية، خلال سنوات الدراسة، 1072 كجم، بمعدل سنوي، يبلغ 153 كجم. ولقد أمكن ضبط أكبر كمية في سلطنة عُمان، بلغت 441 كجم، يليها دولة الإمارات العربية المتحدة، 286 كجم، ثم المملكة العربية السعودية، نحو 106 كجم.
3. بلغت كمية الهيرويين؛ المضبوطة في الدول العربية، خلال سنوات الدراسة، 584 كجم بمعدل سنوي، يبلغ 83 كجم.
4. بلغ إجمالي الكميات المضبوطة، من المواد المؤثرة على الحالة النفسية، 55.5 مليون حبة؛ منها 35 مليون حبة كبتاجون، والباقي ماندركس وسيكونال وغيرها.
5. بلغت كمية الكوكيين، المضبوطة في الدول العربية، خلال سنوات الدراسة، 43 كجم، بمعدل سنوي، يبلغ 6 كغم.

إن النتائج، التي توصلت إليها الدراسة التحليلية المقارنة لقضايا المخدرات، المضبوطة في البلدان العربية، خلال الفترة من 1994 إلى 1996، والتي ناقشها المؤتمر العربي الحادي عشر، الذي عقدته الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات ـ تُعَدّ خير معين على فهْم حجم ظاهرة المخدرات واتجاهاتها وأنماطها، في البلدان العربية. فقد كان من أبرز نتائج الدراسة، المشار إليها آنفاً، الآتي:
1. بلغ إجمالي كميات الحشيش، المضبوطة في الدول العربية، خلال فترة الدراسة، 208529 كجم و162 جم؛ معظمها عام 1994، إذ بلغت كميته 125890 كجم و970جم، بنسبة تصل إلى 60.4 % من إجمالي المضبوط في سنوات الدراسة. وبلغ إجمالي المضبوط، عام 1995، 50220 كجم و 265 جم، ونسبته إلى الإجمالي العام 24.1 %. كما بلغ المضبوط من الحشيش، عام 1996، 32417 كجم و 927 جم، ونسبته 15.5 %.
2. بلغ إجمالي الكميات المضبوطة من الأفيون، في الدول العربية، خلال فترة الدراسة 1280 كجم و 967 جم. وقد بلغ إجمالي ما ضبط من هذه المادة، عام 1994، 553 كجم و 452 جم، ونسبتـه إلى الإجمالي العام 43.2 %. أما مجموع ما ضبط، عام 1995، فبلغ 588 كجم و224 جم، ونسبته 45.9%. وبلغ إجمالي ما ضبط من الأفيون، في السنة الأخيرة من الدراسة، 139 كجم و 291 جم، ونسبته 10.9 %.
3. بلغ إجمالي كميات الهيرويين المضبوطة في البلدان العربية، خلال فترة الدراسة، 1586كجم و622 جم. وبلغ إجمالي ما ضبط منه، عام 1994، 304 كجم و5 جم، بنسبة تصل إلى 19.2%. وبلغ إجمالي المضبوط، عام 1995، 534 كجم و 624جم، ونسبته 33.7 %. كما بلغ المضبوط من الهيرويين، عام 1996، 747 كجم و993جم، ونسبته 47.1 %.
4. بلغ إجمالي كميات الكوكيين، المضبوطة في البلدان العربية، خلال فترة الدراسة 407كجم و456جم، موزعة على النحو التالي: 128 كجم و 232 جم، عام 1994، وكانت نسبتها إلى الإجمالي العام 31.4 %؛ و 29 كجم و90 جم، عام 1995، ونسبتها 7.1 % إلى الإجمالي؛ و250 كجم و 134 جم، عام 1996، ونسبتها 61.5%.
5. بلغ إجمالي كميات الكبتاجون، المضبوطة في الدول العربية، خلال فترة الدراسة 31893672 حبة؛ منها 8872842 حبة، عام 1994، ونسبتها إلى الإجمالي العام 27.8 %؛ و15056926 حبة، عام 1995، وتمثل 47.2 % من الإجمالي؛ و7963914 حبة، عام 1996، ونسبتها إلى الإجمالي 25 %.
6. بلغ إجمالي المضبوط من المؤثرات العقلية الأخرى، غير الكبتاجون، خلال سنوات الدراسة، 2700047 حبة؛ منها 1127456 حبة، عام 1994، ونسبتها إلى الإجمالي 41.8 %؛ و838905 حبة، عام 1995، ونسبتها إلى الإجمالي 31.1 %؛ و733686 حبة، عام 1996، ونسبتها إلى الإجمالي 27.1 %.

بعد هذا الاستعراض الموجز، لواقع ظاهرة المخدرات في البلدان العربية، يلاحظ ضخامة حجم الظاهرة وشموليتها، وتطور أرقامها مع مرور الوقت؛ وهذا ما يستدعي العمل، الفردي والجماعي، لمواجهتها، والحد من تطورها وانتشارها. كما أن الأرقام الكبيرة، التي تحكي واقع الظاهرة، تعطي إشارةً قوية إلى العبء الإضافي، الذي ستتحمله الخزائن العامة لهذه الدول؛ وهذا ما قد يسهم في الحد من التطور الاقتصادي، والاستقرار الأمني، في كل البلدان العربية، من دون استثناء.

سجل اعجابك بصفحتنا على الفيسبوك 

  رد مع اقتباس
قديم 2008-12-15, 15:42   رقم المشاركة : ( 2 )
yacine47

:: كبار المشرفين::
المنتدى الريـــاضي


الصورة الرمزية yacine47





علم الدولة Algeria



yacine47 غير متصل

الله يبارك فيك هجــــــــــــورة

  رد مع اقتباس
قديم 2008-12-16, 09:53   رقم المشاركة : ( 3 )
وداد

عضو يعتمد عليه


الصورة الرمزية وداد





علم الدولة Algeria



وداد غير متصل

مشكورة هجورة
الله يحمي كافة المسلمين منها

  رد مع اقتباس
قديم 2008-12-17, 07:23   رقم المشاركة : ( 4 )
mohamed amin

عضو متميّز


الصورة الرمزية mohamed amin





علم الدولة Algeria



mohamed amin غير متصل

مشكورة الله يحمينا كافة المسلمين منها

  رد مع اقتباس
قديم 2008-12-17, 18:56   رقم المشاركة : ( 5 )
NADJIB39

الصورة الرمزية NADJIB39





علم الدولة Algeria



NADJIB39 غير متصل

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث حول تأثير المخدرات على الجهاز العصبي djamel.didin منتدى السنة الرابعة متوسط 5 2013-01-30 19:35
أعظم مائة شخصية في العالم والذين غيروا مجرى العالم محمد الطيب خمقاني المنتدى الإسلامى العام 0 2008-11-16 11:09
ما الذي فعلته المخدرات في شباننا ؟ أمة الرحمان خديجة منتدى المواضيع العـامة 2 2008-09-27 17:59
أفضل صورة للعام 2007في العالم العربي سندس منتدى الصور المنوعة 7 2008-07-29 20:37

RSS 2.0 - XML - HTML - MAP
الساعة الآن 12:09.

 

جميع الحقوق محفوظة © منتديات الشامل 2005-2020
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه
Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd